الأرضية غير متاحة حتّى الآن لعودة أمريكا للإتفاق النووي

أكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون السياسية "علي باقري كني" أن، جدول الأعمال الرئيسي للمحادثات سيتمحور حول قضية فرض الحظر الظالم على الشعب الايراني، مشيراً إلى أن مفاوضات إيران هي مع مجموعة "4+1"، لافتاً إلى أنه لم تتوفر الارضية لغاية الان ليتمكن الاميركيون من العودة الى الاتفاق النووي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون السياسية "علي باقري كني" قال في تصريح للإذاعة والتلفزيون الايراني؛ بعد محادثاته مع نائب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي ومنسق اللجنة المشتركة في بروكسل "إنريكي مورا" : "إن جدول الأعمال الرئيسي للمحادثات سيتمحور حول قضية فرض الحظر الظالم على الشعب الايراني".

وفي تصحيحٍ منه لما نشرته وكالة رويترز، أكد مساعد وزير الخارجية أن المفاوضات المقبلة مع إيران ، هي مع مجموعة "4+1" ولم تتوفر الارضية لغاية الان ليتمكن الاميركيون من العودة الى الاتفاق النووي.

وأضاف "باقري": الاتحاد الاوروبي هو المنسق للجنة المشتركة للاتفاق النووي، وأجرينا في مراحل سابقة محادثات بهذا المستوى، لافتاً إلى أن المحاداثات الجارية الان هي استمرار لمحادثات "انريكي مورا" السابقة كمنسق للجنة المشتركة بين مجموعة "4+1" وايران، مشيراً إلى أن هذه المحادثات انبثقت عن المحادثات السابقة.

وصرح مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون السياسية أن "محادثاتنا مع مجموعة "4+1" ستتخذ الصفة التنفيذية في نوفمبر القادم".

/انتهى/

رمز الخبر 1919297

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha