فيضانات غير مسبوقة تضرب الساحل الشرقي لأميركا والأرصاد الجوية تحذّر

ضربت فيضانات هائلة الساحل الشرقي للولايات المتحدة، خصوصا المناطق الساحلية المحيطة بالعاصمة واشنطن وبالتيمور.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه حذرت خدمة الأرصاد الجوية الأمريكية من أن المنطقة تشهد ما قد يكون "أحد أكبر الفيضانات الناتجة عن المد في السنوات العشر إلى العشرين الماضية".

وأضافت أن الأضرار المسجلة في بعض الأماكن يمكن أن تكون الأضخم منذ إعصار إيزابيل في عام 2003.

وقالت خدمة الأرصاد الجوية المحلية الجمعة على "تويتر"، إن من المتوقع حدوث فيضانات ناتجة عن المد أو المطر، وحصول "عواصف رعدية شديدة قادرة على إحداث هبوب رياح مدمرة" في المنطقة المحيطة ب‍واشنطن وبالتيمور.

وصدرت تحذيرات عدة من حصول فيضانات ساحلية، من فرجينيا إلى وسط نيوجيرسي.

في أنابوليس (ماريلاند) الواقعة على بعد نحو 50 كلم من واشنطن، شوهد سكان يتجولون في شوارع غمرتها المياه التي وصلت إلى مستوى رُكَبِهم. ووُضعت أكياس رمل عند مداخل عدد من المتاجر منعا لدخول المياه.

/انتهى/

رمز الخبر 1919339

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha