تصرف سفير الاحتلال لدى الأمم المتحدة ينم عن الوقاحة السياسية

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، د. يوسف الحساينة، أن تصرف سفير الاحتلال "جلعاد أردان" بتمزيق أوراق قرار مجلس حقوق الانسان في الأمم المتحدة حول التحقيق في جرائم كيانه ضد قطاع غزة، هو "تصرفاً ينم عن مدى الاستعلاء والفوقية، والازدراء، والوقاحة السياسية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه بين القيادي في حركة "الجهاد"، أن هذا السلوك "الأرعن" يؤكد "ما كان له أن يكون لولا صمت العالم وتجاهله غير المبرر عن جرائم العدو بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة العربية والإسلامية".

وشدّد، الحساينة، على أنه من غير المقبول على الإطلاق أن "تلوذ تلك المؤسسات والمنظمات الدولية بالصمت أمام استمرار تلك الانتهاكات التي تتعرض لها دوماً على يد قادة وممثلي كيان الاحتلال في كل المحافل حتى تستعيد بعضاً من كرامتها التي أضاعتها بسبب عجزها عن إدانة وملاحقة الكيان".

وشن جيش الاحتلال في مايو الماضي، عدوانًا عسكريًا استمر 11 يومًا على قطاع غزة، قتل خلالها مئات المواطنين العزل بينهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى تدمير عشرات المنازل والابراج السكنية، وسط رفض دولي كبير لهذا العدوان.

/انتهى/

رمز الخبر 1919367

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 9 =