مشاكل المنطقة يجب أن تحلها دول المنطقة/ تدخل الاجانب يعقّد الوضع ولا يساهم في الحل

قال الرئيس الايراني حجة الإسلام "إبراهيم رئيسي" ان تطوير التعاون والتنسيق بين إيران وتركيا وأذربيجان في القضايا الدولية والإقليمية يصب في مصلحة الجميع ويضمن السلام والاستقرار للمنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الرئيس الايراني السيد إبراهيم رئيسي قال خلال لقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن طهران لديها القدرة على تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية مع انقرة، ويمكن لإيران وتركيا تقريب العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين الى المستوى الاستراتيجي من خلال تحسين المستوى الحالي للتجارة والتبادلات.

وأكد رئيسا إيران وتركيا على أن تطوير التعاون والتنسيق بين البلدين في القضايا الثنائية والإقليمية يصب في مصلحة البلدين ويضمن السلام والاستقرار للمنطقة، وشددا على استخدام كل القدرات لتحقيق التنمية الشاملة.

وفي إشارة إلى المجالات الواسعة والمتنوعة للتعاون الإيراني التركي في مختلف القطاعات بما في ذلك الطاقة، الشؤون المصرفية والنقدية، والتجارة قال رئيسي: "يجب علينا تسهيل تطوير العلاقات الاقتصادية.

وتجاه العلاقات بين إيران وجمهورية أذربيجان وتركيا، قال الرئيس الايراني: "لدينا ثلاثة قواسم مشتركة ثقافية ودينية وأيديولوجية ولا ينبغي أن نسمح باخلال في هذه العلاقات ويجب ان نخيب آمال أعدائنا المشتركين.

وقال الرئيس الايراني ان "الجماعات الإرهابية لا تسبب فقط انعدام الأمن في أفغانستان بل تهدد أمن المنطقة أيضا، لذلك لا ينبغي أن نسمح للجماعات الإرهابية ان يعرّضوا امن المنطقة للخطر.

وقال رئيسي إن الجمهورية الإسلامية تؤيد تشكيل حكومة شاملة في أفغانستان ونعتقد أن كل الجماعات والعرق والشرائح المختلفة للشعب الأفغاني يجب أن يكون لها دور ومشاركة في مستقبل أفغانستان.

وفي إشارة إلى إرساء الاستقرار والأمن في سوريا، قال الرئيس الايراني: "يجب أن نستخدم قدراتنا لإحلال السلام والهدوء والأمن في سوريا".

وأضاف: "مشاكل المنطقة يجب أن تحلها دول المنطقة ووجود الأجانب وتدخلهم لن يساعد في حل المشاكل فحسب، بل سيعقد الوضع".

وكما شدد على أهمية الاستقرار والسلام واحترام وحدة أراضي العراق مشيرا إلى أن الجمهورية الإسلامية تدعم إقامة حكومة قوية ومقبولة من جانب الشعب العراقي.

ومن جانبه قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ترى ضرورة في تطوير وتعزيز التعاون الثنائي والإقليمي مع الجمهورية الإسلامية. كما وصف الرئيس التركي التطورات في أفغانستان بأنها مثيرة للقلق وأشار إلى أن البيت الأبيض يقوم بتدريب وتسليح وتوفير المعدات والأدوات لجميع الجماعات الإرهابية في المنطقة. لذلك نحن نعتبر التعاون المشترك ضروريا لإحلال السلام في المنطقة.

وأضاف أردوغان: "يمكن للجمهورية الإسلامية وروسيا وتركيا الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة بالتعاون مع دول أخرى في المنطقة"./انتهى/

رمز الخبر 1920035

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 4 =