الشهيد سليماني كتب بدمه ولادةً جديدةً لمحور المقاومة

يحيي حزب الله الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد القائدين اللواء قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس باحتفالٍ حاشدٍ أقامه في قاعة العلامة الشيخ عبد الامير قبلان في بلدة حارة صيدا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه حضر الاحتفال عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، والمستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في بيروت عباس خامه، يار وممثلين عن الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية، ولفيفٌ من العلماء وفعاليات سياسية واجتماعية وأهلية وحشدٌ من أبناء المنطقة.

وأكَّد الشيخ قاووق أن الشهيد سليماني كتب بدمه ولادةً جديدةً لمحور المقاومة الذي أوجد تحولًا استراتيجيًا في معادلة الصراع مع العدو الصهيوني في لبنان وفي فلسطين، مبينًا أنَّ العدو بعدما استشعر الخطر من استراتيجيات ومعادلات ومفاجآت الشهيد قام باغتياله.

ولفت إلى أنَّ أهمَّ إنجازات الشهيد سليماني أنَّه استطاع فرض فرض حصارٍ صاروخي على العدو من كل جانب، وأنَّ الصواريخ الدقيقة باتت تطوق الكيان الصهيوني من غزة ولبنان وسوريا واليمن والعراق وايران، موضحًا أنَّ الكنيست الإسرائيلي ووزارة الحرب وكل المرافق الاستراتيجية وكل مكان على امتداد الكيان أصبحت هدفًا لهذه الصواريخ الدقيقة لمحور المقاومة.

وأضاف الشيخ قاووق: "قرروا اغتياله لأنه أوجد تهديدًا وجوديًا للكيان الصهيوني لأول مرة في التاريخ بعدما سلَّح المقاومة بالأسلحة الاستراتيجية الكاسرة للتوازن مما خلق معادلةً جديدةً في توازن الردع وفي موازين القوى".

واعتبر أنَّ تشكيل محور المقاومة على امتداد دول المنطقة ما هو إلا خطوة متقدمة لتأسيس الجيش المليوني لتحرير فلسطين، مشددًا على أنَّ أيَّ حربٍ يخوضها هذا المحور سيكون الانتصار الأكبر بفضل روح الشهيد سليماني.

وأشار الشيخ قاووق إلى الفرق بين ما تقدمه إيران لفلسطين من تضحيات وبين عرب التطبيع الذي يطعنون قلب فلسطين، مؤكدًا أنَّ لبنان العروبة والكرامة يقف جنبًا إلى جنب مع المقاومة الفلسطينية وليس مع عروبة التطبيع، وأنَّه مهما حوصرنا و تعرضنا لهجمات سياسية وإعلامية واقتصادية لن يأتي اليوم الذي يكون فيه لبنان خائنًا لفلسطين./انتهى/

رمز الخبر 1920853

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 6 =