نائب الرئيس الايراني في الشؤون الاقتصادية: انتهى عصر الحصار الاقتصادي

وفي إشارة إلى القدرات والإمكانيات الموجودة في إيران ونيكاراغوا، شدد نائب الرئيس الايراني في الشؤون الاقتصادية على الحاجة إلى تطوير وتقوية العلاقات والتعاون بشكل شامل بين البلدين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن نائب الرئيس الايراني في الشؤون الاقتصادية محسن رضائي الذي زار ماناغوا عاصمة نيكاراغوا لحضورحفل تنصيب الرئيس المنتخب دانييل أورتيجا، التقى بوزير الخارجية دينيس مونكادا بعد ظهر يوم الأحد. وقال: "لحسن الحظ، تتمتع الجمهورية الإسلامية الايرانية بتعاون جيد مع دول منطقة أمريكا اللاتينية ، ونتطلع إلى تطوير علاقات استراتيجية مع نيكاراغوا في مختلف المجالات".

وقال "في الفترة الجديدة، يجب أن نسعى جاهدين لمواصلة تطوير التعاون على مختلف المستويات الدولية والاقتصادية والتجارية والعلمية والثقافية والصناعة والطاقة".

وأضاف نائب الرئيس للشؤون الاقتصادية، منتقدًا البلطجة من قبل الأمريكيين وتدخلهم في الشؤون الداخلية للدول: "إن العقوبات والحصار الاقتصادي للولايات المتحدة لن يؤثر بالتأكيد على مقاومة الدول الصامدة والحرة فی العالم وخاصة ايران ونيكاراغوا ".

وتابع: "اليوم انتهى عصر إذلال الأمم والحصار الاقتصادي والحرب والعدوان والنصر الحتمي اليوم للحكومات والامم المقاومة".

ونوّه "اليوم، فرضت الولايات المتحدة أشد العقوبات على الشعب الإيراني، لكن إيران حكومةً وشعباً حققوا الكثير من الانتصارات بمقاومة هذه المؤامرات"، مضيفاً أن الضغط قوة لا يستهان بها. إنه شرف كبير لإيران ونيكاراغوا أن تكونا حاملي راية مقاومة ضغط القوى القمعية.

و من جانبه أشاد وزير خارجية نيكاراغوا بحضور نائب رئيسنا لحضور حفل تنصيب رئيس نيكاراغوا، قائلاً: "إن حضور ممثل الجمهورية الإسلامية الايرانية في هذا الحفل مهم جدًا لحكومة وشعب نيكاراغوا. "

وفي إشارة إلى مقاومة إيران ونيكاراغوا لضغوط الإمبريالية والقوى القمعية، قال: "مقاومة الشعب الإيراني وتقدم هذا البلد رغم العداء والتخريب نموذج لكل الثوار في العالم".

وفي إشارة إلى جهود رئيسي البلدين لتوسيع العلاقات والتعاون، أضاف وزير خارجية نيكاراغوا: "إن حكومة نيكاراغوا مستعدة لتطوير وتعزيز العلاقات الشاملة والتعاون مع الجمهورية الإسلامية الايرانية".

/انتهى/

رمز الخبر 1921047

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 17 =