قرار الاتحادية سيحسم مصير الخارطة السياسية للحكومة المقبلة

رأى المحلل السياسي كريم الخيكاني، ان قرار المحكمة الاتحادية اليوم، سيحسم مصير الخارطة السياسية للحكومة المقبلة، لافتا الى ان التحالفات سيعاد رسمها من جديد بعد ان تقول المحكمة كلمتها ازاء الخرق الدستوري في الجلسة الاولى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الخيكاني “لقاءات ماراثونية تجري في الوقت الراهن بين جميع الاطراف السياسية في وقت ينتظر فيه السنة والاكراد ماستسفر عنه اللقاءات بين الاطراف الشيعية”.


واضاف ان “مكاسب الاكراد والسنة واضحة، وسيقفون الى جانب الكتلة الاكبر مهما كانت توجهاتها، من اجل الحصول على مناصبهم في الحكومة المقبلة”.


وبين ان “الجميع متحفظ لحين اعلان المحكمة الاتحادية قرارها حول الجلسة الاولى، حيث سيعاد رسم الخارطة السياسية من جديد، في حال تم الاخذ بالمخالفات التي ارتكبها الحلبوسي في دورته السابقة، اضافة الى ان قرار المحكمة سيكون عاملا مؤثرا في شكل الحكومة المقبلة التي ستنبثق من الكتلة الاكبر”.

/انتهى/

رمز الخبر 1921280

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 12 =