"الناتو" سيرد على أي هجوم سيبراني يستهدف أعضاءه بشكل جماعي

المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي تقول إن الرئيس الأميركي جو بايدن ليس لديه أيّ نية لإرسال قوات أميركية إلى أوكرانيا، ووزير الدفاع يؤكد أنّ بلاده ستواصل تقديم المساعدة الدفاعية لها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إنّ بلادها تقيّم الوضع في أوكرانيا، مضيفةً أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن تواصل مع نظيره الأوكراني لـ"توفير عدد من أدوات الدعم".

ولفتت ساكي إلى أنّ الإدارة الأميركية "وفّرت عدداً من المعلومات للرئيس بايدن، الذي حصل على ملخص من وزير الخارجية أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن، وهو يراقب الآن الوضع عن كثب".

ووفق قولها، إنّ بايدن التقى فريقه للأمن القومي، و"حصل على آخر المستجدات من أجهزة الاستخبارات، كما التقى عدداً من قادة الكونغرس، وسيواصل الرئيس بايدن إجراء المكالمات مع قادة العالم" بشأن التطورات.

وأكدت ساكي أنّ أعضاء "الناتو" سيردون على "أي هجوم سيبراني يستهدف أي عضو من أعضاء الحلف بشكل جماعي"، مشيرةً إلى وجود العديد من الخيارات المتاحة لدى الرئيس للرد على أي هجوم من هذا النوع.

وقالت ساكي: "ليس لدى الرئيس بايدن أيّ نية لإرسال قوات أميركية لأوكرانيا، وهذا لم يتغير"، مضيفةً أنّ بلادها لا ترى أي تهديد متزايد بشأن استخدام السلاح النووي من جانب روسيا.

/انتهى/

رمز الخبر 1922200

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 8 =