ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران

يولي الدين الاسلامي وأحاديث الرسول صلى الله عليه وآله وأقوال الائمة أهمية خاصة للشباب فهي فترة من اروع فترات عمر الانسان يكون فيه الشاب في اكمل الاستعدادات النفسية والفكرية والجسدية لمسك زمام الامور ودخول معترك الحياة هذه الفترة تعتبر رمز للعطاء والبدل والسعي الحثيث للتضحية.

وکالة مهر للأنباء، ان بعثت الرسول صلى الله عليه واله واظهار رسالته، كان الشباب هم أول الملتحقين بركب الرسالة، حيث كان علي بن أبي طالب ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران أول من أسلم، وكان الشباب من أمثال عمار بن ياسر وأبو ذر الغفاري ومصعب ين عمير وغيرهم من الشباب الذين رفدوا الرسالة ودافعوا عنها ببسالة وشجاعة، حملوا الراية وخلدوا في التاريخ.

فترة الشباب هي من الفترات القابلة للتغير وسهولة التكيف مع الواقع الجديد، فترة يقبل الشاب النصيحة ويتجه للخير ويسمع لكلمك الصلاح وأطوع للتهذيب والين للاستجابة واقوى للمجاهدة والتأقلم.

أتباع أهل البيت ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران أنعم عليهم الخالق جلا وعلا بأنوار الائمة ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران، فنجد فيهم التكامل الأخلاقي والإيمان الثابت والقيم الراسخة، كلا يجد ضالته في قدوة يتخذها من الطفل الصغير الى الشاب في مقتبل عمره الى الشيخ الكبير، والمرأة، فهم ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران رواد القيم وخير من يقتدى بهم.

﴿إنّي تاركٌ فيكم الثقلين ما إن تَمَسَّكم بهما لن تضلّوا بعدي كتابَ اللَّه وعترتي أهلَ بيتي، لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوضَ﴾.

هذا اليوم من الأيام المباركة والسعيدة على الأمة الإسلامية بميلاد علي الأكبر بن الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران، أن يتخذه شباب الأمة قدوة فهو باب من أبواب الرحمة وشخصية عظيمة لم توجد شخصية تكامل فيها الشبه بينه وبين جده النبي صلى الله عليه واله غيره، شبيه بالمصطفى على مستوى الجسد وأيضا على المستوى الخلقي ومنطقه منطق الرسول صلى الله عليه واله، فتح عينيه في أطهر البيوت وأعلاها شأن، تربى على صفوة أهل البيت ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران فابوه سيد شباب أهل الجنة، وجده علي بن أبي طالب وجدته فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين، عمه المجتبى الحسن بن علي، عمته زينب الكبرى عليهم جميعا أزكى السلام، بيت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه، تجلت فيه مكارم الأخلاق واتصف بالشجاعة والشجرة الطيبة التي اصلها ثابت وفرعها في السماء كانت القريبة من الله سبحانه وتعالى، عملت فيه الوراثة الطاهرة فكان مثلا رائعا للمثل والقيم.

ولد ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران في الحادي عشر من شعبان المعظم عام33 هجري، وقيل عام 38 هجري واختلف المؤرخون في عمره الشريف، قيل 18 سنة وقيل 25 سنة، وهو اكبر اخوته. قيل أنه ولد بعد وفاة جده الإمام علي ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران بسنتين، يكنى أبا الحسن ويلقب بالأكبر، اذا تلى أية او روى رواية شابه جده رسول الله صلى الله عليه واله في كلامه ومقاله، كان مثال الروح الإيمانية الصلبة والإصرار على الحق والعزم المحمدي، كان من أهل الشجاعة وبدل النفس في أعلى مستوياتها، ليس غريبا وهو من أهل بيت الإيمان والشجاعة والبسالة، كان في مسيرة كربلاء يشتاق إلى لقاء ربه، يرى بعين بصيرة ويقين صادق ما ينتظره وهو يسمع كلام سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران ﴿من لحق بنا استشهد ومن تخلف عنا لم يبلغ الفتح﴾. من جليل مكانته وقدر منزلته أفرد الائمة ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران له زيارات مستقلة، إشعارا بسمو مقامه وعظيم درجته. فكان الأكبر في كل شي.

فكل شاب يافع وهو يستقبل مرحلة الشباب بانفتاحه على الدنيا ممتلئ بالحيوية والنشاط والأمل، يمتلك الطاقة والقدرة للانخراط في الحياة ان يضع خير الشباب اهل البيت وزينتها وقدوتها الأكبر امام ناظريه، فالأكبر ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران لم يضع اماله في شهوة ولذة ولهثا وراء شهرى عابرة ولم تؤثر فيه مغريات، عاش حياته التزاما ليخلد لنا مثالا للشاب الايماني بالتزامه ووعيه وطاعته فصار خير قدوة، وضع المغريات الحياتية خلف ظهره ليتسامى، لم يغتر بما انعم الله تعالى عليه من نعمة الجمال، ولم يتعالى بما يملك من مكانة اجتماعية، بيقينه القوي وإيمانه الصلب دخل معركة كربلاء بروح المستبشر بكل شجاعة حير العقول وهابته شجعان العرب، لم ترعبه الكثرة ولم يهاب السيوف خاض المعركة ذكرهم بصولات جده امير المؤمنين ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران، فكتب اسمه في ديون الخالدين الأبطال، المدافعين عن القيم والحفاظ على مبادئ الدين.

هذه الذكرى العطرة من ميلاد زين الشباب علي الأكبر، تجدد لدى الشباب الأمل وأخذ القدوة والاقتداء بالخالدين في الدنيا والآخرة، لتصبح الفرحة فرحتين الميلاد المبارك واتباع شباب الأمة وامل المستقبل بحفيد الرسول صلى الله عليه واله، فالأكبر ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران استغل جل وقته من اجل أن يتكامل ويسمو وحافظ على هذه المبادئ وشكر النعمة بالطاعة وبالعمل لرضا الله سبحانه وتعالى، فمقدار الكمال في حياة الشاب وهو في مقتبل عمره الطاعة للأوامر الإلهية والابتعاد عن النواهي فالدنيا ماهي الا جسر الى الآخرة وبالمجاهدة واخذ القدوة الصالحة المتمثلة بخير الشباب الأكبر ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران ليصل الشاب الى المعالي، فالأكبر عندما احتاج الدين ان يقدم حياته فداء، قدمها بكل رضا، فالشاب في الوقت الحاضر ان يقدم ويجاهد النفس ويحافظ عليها من الإنحراف وان لا يكون في يوم من الأيام بعيدا عن علي الأكبر ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران.

أجمل التحيات واعطر الأمنيات وازكى التبريكات العطرة بذكرى يوم الشباب ولادة واحد من كواكب اهل البيت ذکری مولد قدوة الشباب علي الأكبر و یوم الشاب في ايران حفيد اشجع العرب وابن سيد الاباء، امتداد لخلف النبوة والنهج العلوي.

/انتهی/

رمز الخبر 1922551

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha