ما الأسباب التي تدفع إدارة بايدن لمعاقبة السعودية ؟

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تقترب من اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه السعودية وولي عهدها محمد بن سلمان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه عزت الصحيفة الخطوة إلى رفض الرياض التعاون مع واشنطن بشأن الازمة الاوكرانية وتقاربها مع بكين ومجموعة قضايا من حقوق الإنسان، مشيرة إلى أن قادة لجنتي الشؤون الخارجية والاستخبارات في الكونغرس و30 نائباً يخططون للضغط على إدارة بايدن لمعاقبة السعودية.

ونقلت الصحيفة عن أحد كبار مساعدي السياسة الخارجية في مجلس النواب قوله عن ذلك. وأضاف: “أعضاء في الكونغرس قرروا التواصل مع إدارة بايدن بشأن سلسلة من المؤشرات حول العلاقات الأمريكية السعودية”.

وتابع: "تعتبر نقطة التحول مع رفض السعودية ادانة الغزو الروسي، وعدم استعدادها للمساعدة في إنتاج النفط". على حد وصفه.

ونبهت الصحيفة إلى رسالة من نواب في الكونغرس يطالبون بإعادة تقويم الشراكة الأمريكية السعودية، ومراجعة السياسة الأمريكية تجاه المملكة.

واستشهدت بمجموعة من المخاوف بشأن سجل حقوق الإنسان في الرياض بما في ذلك مقتل خاشقجي، وسجن النشطاء، وحرب اليمن”.

فيما قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن ضغوط من داخل الحزب الديمقراطي وخارجه تمارس على الرئيس جو بايدن لاتخاذ موقف أكثر صرامة ضد السعودية.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين الأمريكيين يتلاعبون بمطالب الرياض وأبوظبي للحصول على صواريخ باتريوت الاعتراضية.

/انتهى/

رمز الخبر 1923084

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha