المحادثات مع السعوديين كانت ايجابية / التوقف لفترة طويلة ليس بصالح المفاوضات

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ان الجولة الخامسة من المحادثات بين إيران والسعودية عقدت يوم الخميس الماضي، وكانت هذه المحادثات إلى الأمام وإيجابية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحفي صباح اليوم (الاثنين) حول آخر تطورات محادثات فيينا وطلب جوزيف بوريل لعودة الوفود المفاوضة إلى فيينا، انتهت المحادثات بشأن إيران والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين.

وأضاف: "ما تبقى من المباحثات والمفاوضات هو بين إيران والولايات المتحدة، وهي تجري من مسيرها المقرر. مضيفا انه اتفق الجانبان (إيران والاتحاد الأوروبي) على أن إطالة المفاوضات ليس في مصلحة الاطراف المفاوضة .

وأضاف: "لم يتم اتخاذ قرار بعد بشأن مكان انعقاد هذا الاجتماع وعلى أي مستوى، لكنه على جدول الأعمال".

وقال المتحدث باسم السلك الدبلوماسي: "هذه المحادثات مستمرة من خلال منسق محادثات فيينا منذ اليوم الذي توقفت المفاوضات.

فلسطين القضية الاولى في العالم الاسلامي

وبشأن تصاعد جرائم الكيان الصهيوني في الأراضي المحتلة قال خطيب زاده: "كيان الاحتلال يحاول بالخدع اختزال القضية الأولى في العالم الإسلامي إلى قضية ثانوية وسيفشل كما في السنوات الماضية. "

وأضاف: رغم كل المؤامرات التي نفذها كيان الاحتلال في القدس ونظام الفصل العنصري، ما زال يعتبر قضية فلسطين من أولويات العالم الاسلامي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية: إن منظمة التعاون الإسلامي وجميع الدول الحرة وقفت ضد العنصرية. لسوء الحظ كلما كشف الكيان الصهيوني عن علاقته ببعض قادة وحكام الدول الذين لديهم حسابات خاطئة، يرتكب المزيد من الجريمة والعنف والإجرام .

وأضاف خطيب زاده: "إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، نظرًا لدورها في منظمة التعاون الإسلامي، حاولت دائمًا تقريب وجهات نظر العالم الإسلامي من قضية فلسطين، وكذلك إبقاء القضية على جدول الأعمال".

تم الإبلاغ عن قلق إيران بشأن التوترات على حدود دوغارون إلى الهيئة الحاكمة الأفغانية

وردًا على الاشتباك الحدودي الأخير بين إيران وطالبان، قال: "حرس الحدود الايراني يتصرف بدراية كاملة بسبب الوضع الداخلي في أفغانستان، كما انه قد يكون هناك عدم إلمام لدى بعض حرس الحدود المتمركزين من قبل هيئة الحاكمة الأفغانية على الحدود الأفغانية.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية: "في حين أن حرس حدودنا المتحمسين لديهم أوامر ويمكنهم منع أي تجارة غير مشروعة من قبل أي شخص". في الوقت نفسه ، كنا دائمًا على استعداد لتوفير التدريب اللازم للضباط الجدد على تحديد الحدود والسلوك المهني.

وأضاف خطيب زاده: "أعتقد أن تكرار هذا الموضوع هو أمر بالغ الخطورة وقد أعلنا ذلك لمجلس الإدارة الأفغاني بشتى الطرق. ونأمل ألا يؤدي ضبط النفس هذا إلى سوء تفاهم من الجانب الآخر".

الحوار الإيراني السعودي كان إيجابياً

وقال خطيب زاده في معرض شرحه لآخر تطورات المباحثات بين إيران والسعودية: "بجهود الحكومة العراقية ومساعدة الحكومة العمانية يوم الخميس الماضي عقدت الجولة الخامسة من هذه المحادثات في بغداد، والتي كانت إيجابية. "

وأضاف المتحدث باسم السلك الدبلوماسي: "يمكن القول إنه إذا تم ترقية المحادثات إلى مستوى سياسي من الدرجة الأول ، فيمكننا أن نتوقع رؤية تقدم في مختلف مجالات المحادثات".

كما قال خطيب زاده عن موعد زيارة الرئيس التركي أردوغان لطهران: "لم يتحدد الموعد ولكنه مطروح على جدول الأعمال".

وردًا على محادثة هاتفية بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الأمريكي، قال: "إن اختزال ما تبقى بيننا وبين الولايات المتحدة في قضية واحدة هو الرغبة الوحيدة للولايات المتحدة وإسرائيل".

وأضاف المتحدث باسم الخارجية: "ما يجري بين إيران والولايات المتحدة هي رؤيتين. أحد الآراء هو أنها تتجاهل حقوق إيران وتسعى إلى فرض سياستها الداخلية الخاصة على جميع القضايا الدولية.

وأضاف خطيب زاده: "وجهة نظر أخرى هي وجهة نظر طهران بأنه وفقًا للمفاوضات التي أجريت يجب احترامها وأن القانون المحلي الأمريكي لا يمكن أن يحدد نتيجة محادثاتنا في فيينا.

/انتهى/

رمز الخبر 1923307

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =