عون: لن نتنازل عن حقوق لبنان في استثمار ثروته الغازية والنفط

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الاثنين أن لبنان سيبلغ الوسيط الأميركي الى المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية، بالموقف اللبناني الموحد حيال الطروحات المقترحة لاستئناف هذه المفاوضات والتي تحفظ حقوق لبنان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الرئيس اللبناني، ميشال عون، عرض خلال استقباله عدداً من النواب الجدد، المراحل التي قطعتها عملية المفاوضات غير المباشرة مع العدو لترسيم الحدود البحرية الجنوبية والصعوبات التي واجهتها وادت الى تعليقها.

وبيّن موقف لبنان من الخطوط المقترحة للترسيم، مؤكدًا أنه "من غير الوارد التنازل عن حقوق لبنان في استثمار ثروته الغازية والنفطية"، ولفت الى أن المحادثات التي ستتم مع هوكشتاين ستتناول موقف لبنان المتمسّك بعودة المفاوضات غير المباشرة مع "إسرائيل" التي كانت توقفت على إثر رفض العدو الاقتراح اللبناني باعتبار الخط 29 خطا تفاوضيا وبعد رفض الجانب اللبناني للخط الاسرائيلي رقم 1 و"خط هوف".

وأعرب الرئيس عون عن أمله في أن تحقق المحادثات مع هوكشتاين تحريكًا للمفاوضات، متحدثًا عن الضغوط التي يواجهها لبنان لمنعه من استثمار ثروته النفطية والغازية.

ولفت إلى أن رئيس الجمهورية يقود المفاوضات وبعد الوصول الى اتفاق فإن على مجلس الوزراء الموافقة عليه وإحالته الى مجلس النواب وفقًا للاصول، وهو أمر لم يحصل بعد بالنسبة الى الخط 29.

وعرض ملابسات التوقف عن الحفر في الحقل رقم 4، متحدثاً عن تبريرات غير مقنعة قدمتها الشركة المنقبة"، لافتًا الى حصول ضغوط دولية عليها للتوقف عن متابعتها الحفر.

وشدد الرئيس عون على "فض لبنان للتهديدات الاسرائيلية، لافتاً الى أن العدو الاسرائيلي يتصرف خلافًا للقوانين وللقرارات الدولية، مستغلاً سكوت المجتمع الدولي عن انتهاكاته لقرارات مجلس الامن، ونفى وجود اي ارتباط بين المفاوضات حول ترسيم الحدود بمسألة استجرار الغاز والكهرباء من مصر والاردن، او المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

/انتهى/

رمز الخبر 1924499

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha