تخت روانجي: ايران تحذر من الوتيرة المتصاعدة لإسلاموفوبيا في العالم

حذّر سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي من الوتيرة المتصاعدة للتخويف من الاسلام في العالم، معتبرا انتشار الاساءة للافراد على اساس معتقداتهم الدينية تحديا اساسيا امام ترويج التعايش السلمي والتسامح بين الشعوب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان في كلمته خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي عقد الاثنين للاحتفال باليوم العالمي لمناهضة الكراهية، رحب تخت روانجي بهذه التسمية واشار الى الوتيرة اليومية المتصاعدة للتخويف من الاسلام (الإسلاموفوبيا) في العالم معتبرا الاساءة للأفراد على أساس معتقداتهم الدينية تحديا أساسي لترويج التعايش السلمي والتسامح بين الشعوب.

وقال إن "انتشار الكراهية والتمييز والعنف تسبب في معاناة كبيرة للمجتمعات المسلمة في مختلف البلدان".

وأضاف الدبلوماسي الايراني : "أدت هذه العملية، في ظل تقاعس بعض الحكومات عن تصرفات الجماعات المعادية للإسلام والترويج لها من قبل وسائل الإعلام المعادية للإسلام، إلى اتخاذ إجراءات سياسية مثل تقييد الحجاب وحرق المصحف الشريف والاساءة للرموز الدينية في بعض الدول".

وشدد سفير إيران لدى الأمم المتحدة على ضرورة إيلاء اهتمام خاص لاضطهاد النساء والفتيات المسلمات لارتدائهن الحجاب، قائلاً: "مثل هذه التوجهات المعادية للإسلام خلقت بيئة مواتية للعنف والتطرف العنيف الذي يشكل تهديداً خطيراً للتماسك الاجتماعي وكذلك لأمن ورفاهية جميع المجتمعات".

ورفض المندوب الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة تصريحات ممثل الكيان الصهيوني قائلاً إن هذا الكيان معروف بسياساته العنصرية وبث الكراهية، وأن جهود ممثل هذا الكيان الرامية لإثارة الضجيج والكذب في وسائل الإعلام ضد الآخرين لا يمكنها أن اخفاء هذه السياسات.

ووفقًا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي تمت المصادقة عليه في العام الماضي، تم تحديد 18 حزيران /يونيو يومًا عالميًا لمناهضة الكراهية.

/انتهى/

رمز الخبر 1924684

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 6 =