مباحثات بين وزير الخارجية الإيراني ونظيره الأوزبكي حول قمة شنغهاي

أجرى وزير الخارجية الإيراني مباحثات هاتفية مع نظيره الأوزبكستاني، حول عقد اجتماع شنغهاي في سمرقند، معلناً أن الرئيس الإيراني سيشارك في القمة لأول مرّة، واصفاً سفر السيد رئيسي إلى أوزبكستان بنقطة تحوّل في مسير العلاقات بين البلدين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن وزير الخارجية الإيرانية "أميرعبد اللهيان" أعلن أن الرئيس الإيراني سيشارك في قمة شنغهاي، وذلك خلال مباحثات هاتفية أجراها، اليوم الجمعة، مع نظيره الأوزبكي " فلاديمير إماموفيتش نوروف" حول أهم القضايا المشتركة بي البلدين .

وتمنّى الوزير الإيراني التوفيق والنّجاح لقمة شنغهاي للتعاون، المُزمع عقدها قريباً في مدينة سمرقند التاريخية، مبلّغاً تحية الرئيس الإيراني السيد "إبراهيم رئيسي" لنظيره الأوزبكي، شوكت ميرضيايف.

وأعلن "عبد اللهيان" خلال الاتصال أن الرئيس الإيراني سيشارك في القمة، واصفاً سفر السيد "رئيسي" إلى أوزبكستان بنقطة تحوّل في مسير العلاقات بين البلدين.

ومن جانبه عبّر وزير خارجية أوزبكستان، فلاديمير نوروف، عن ارتياحه لمشاركة الرئيس الإيراني في هذه القمة، مشيراً إلى حضور 14 مسؤولاً من مختلف البلدان.

وأكد الوزير الأوزبكي أنه من أهم القضايا المدرجة في جدول أعمال هذه القمة هو أهمية وقدرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بصفتها عضواً جديداً في منظمة شنغهاي للتعاون.

كما عرض وزير خارجية أوزبكستان تقريراً عن الاستعدادات للزيارة الثنائية لرئيس إيران إلى أوزبكستان ، واعتبر برنامج توقيع عدد من الوثائق الثنائية خلال هذه الزيارة أرضية لمزيد من تحسين العلاقات بين البلدين.

وأكد وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأوزبكستان على استمرار التشاور وتبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأعلن أميرعبداللهيان عن استعداد وزارة الخارجية للمساعدة في عقد قمة منظمة شنغهاي في سمرقند بنجاح.

/انتهى/

رمز الخبر 1926472

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha