استصدار قرار من مجلس الحكام يهدف الى تشديد الضغوط الغربية على ايران

اكد المتحدث باسم الخارجية "ناصر كنعاني"، ان اقتراح امريكا والترويكا الاوروبية على مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لاصدار قرار ضد ايران، ياتي في سياق محاولات هذه الدول بهدف استغلال الظروف الاخيرة وفرض مزيد من الضغوط على ايران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه اكد المتحدث باسم الخارجية "ناصر كنعاني"، ان اقتراح امريكا والترويكا الاوروبية على مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لاصدار قرار ضد ايران، ياتي في سياق محاولات هذه الدول بهدف استغلال الظروف الاخيرة وفرض مزيد من الضغوط على ايران.

واضاف "كنعاني"، معلقا اليوم الخميس على مسودة القرار الذي تقدمت به الدول الاربعة (امريكا وفرنسا والمانيا وبريطانيا) خلال الاجتماع الفصلي لمجلس محافظي الوكالة الذرية الدولية، ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية تدين هذا الاجراء وترفضه جملة وتفصيلا".

واستطرد قائلا : في ضوء المباحثات والتعامل الايجابي القائم منذ اسابيع بين وفد المنظمة الايرانية للطاقة النووية مع المدير العام لوكالة الطاقة الذرية الدولية، من اجل التوصل الى حل عملاني بشان القضايا المعقدة والفنية المتعلقة باتفاق الضمانات، اذاً ليس هناك اي مبرر فني يقتضي طرح هذا القرار حول ايران.

وتابع، ان "هذا الاجراء من جانب امريكا والترويكا الاوروبية، سيؤدي الى تقويض عملية التسوية الفنية للقضايا التي تثير اهتمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

ومضى كنعاني الى القول : ان طرح مسودة قرار واهي ومخرب، من قبل امريكا وبريطانيا وفرنسا والمانيا، واستغلال موقع وطاقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يكشف من جديد عن النوايا الحقيقية لهذه الدول وسعيها لتمرير مؤامراتها واجنداتها السياسية.

وصرح : نحن نتوقع من الدول المستقلة وغير المنحازة لدى مجلس محافظي الوكالة الدولية، التي يهمها حيادية واستقلال ومصداقية هذه المنظمة المختصة، بان لا تتماشى مع هذا القرار وتتخذ موقفا صريحا منه.

وشدد المتحدث باسم الخارجية،وفقا لارنا، على ان ايران اذ تؤكد التزامها بمبدا تنفيذ التعهدات الدولية، و بانها عازمة وماضية لصون حقوقها ومصالحها الوطنية ومواجهة الضغوط ومطامع امريكا والغرب؛ مضيفا انه "لو تمت المصادقة على هذا القرار فإن رد طهران سيكون حاسما ومؤثرا".

\انتهى\

رمز الخبر 1927998

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha