يجب على أمريكا أن توقف أعمالها العدائية ضد بلدنا/ نتوقع ان أمننا لن يتعرض للتهديد من العراق

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الایرانیة، ردا على اصدار القرار الذي اقترحته الولايات المتحدة والترويكا الأوروبية ضد إيران، "للأسف، صدر هذا القرار بدوافع سياسية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، ناصر كنعاني، صباح اليوم في مؤتمر صحفي مع وسائل الإعلام: شهدنا الأسبوع الماضي أسبوعا حافلا وحيويا في الميدان الدبلوماسية الأجنبية. كانت لدينا زيارة وزير خارجية عمان إلى طهران ولقائه مع رئيس الجمهورية، وأجريت مباحثات بين وزيري خارجية البلدين بشأن القضايا الثنائية والإقليمية.

وقال: لقد شهدنا أيضًا زيارة نائب وزير خارجية أرمينيا إلى طهران وايضا لقائه بوزير خارجية بلادنا. كما أجرى وزير خارجية بلادنا محادثة هاتفية مع نظرائه في جنوب إفريقيا وباكستان وأذربيجان وقطر والعراق. بالإضافة إلى ذلك، عقد وزير الخارجية لقاء وتبادل وجهات النظر مع رؤساء ونواب رؤساء مجموعات الصداقة التابعة لمجلس الشورى الإسلامي، والتي تناولت آخر حالة من التعاون البرلماني بين المجلس الشورى الإسلامي وبرلمانات الدول واستخدام القدرات الدبلوماسية البرلمانية.

وبشأن تصرفات منظمة الطاقة الذرية في مجمعات نطنز وفوردو ردًا على القرار الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد إيران، قال كنعاني: إن موقف وزارة الخارجية من هذا التطور تم نشره وإعلانه رسميًا الليلة الماضية.

وقال: إن اجراء الجمهورية الإسلامية الايرانية جاء استجابة للقرار الأخير لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية؛ للأسف، صدر بفعل سياسي من الحكومة الأمريكية والترويكا الأوروبية ، وفرضوه عمليا على مجلس المحافظين بضغوط سياسية.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية لبلادنا: ان تفاصيل الإجراءات التي اتخذتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية سيتم تقديمها من قبل منظمة الطاقة الذرية حسب الشروط والاحتياجات .

إيران تمتلك البرنامج النووي السلمي الأكثر شفافية في العالم

وأكد كنعاني: كما ورد في مواقفنا المنشورة، فقد تم إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهذا الأمر وتم اتخاذ الإجراءات بحضور مراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وصدر القرار بدوافع سياسية بينما تمتلك إيران البرنامج الأكثر شفافية للنشاط النووي السلمي مقارنة بعدد المنشآت الخاضعة لإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية في العالم، وأكثر عمليات التفتيش نفذت على أنشطة إيران من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتابع: من المتوقع أنه استجابة للعمل الإيجابي للجمهورية الإسلامية الإيرانية والتعاون البناء لبلدنا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، سيتم تجنب الإجراءات السياسية لا سيما في أعقاب المناقشات الأخيرة التي أجراها الوفد الرفيع المستوى للجمهورية الإسلامية الإيرانية مع الأمين العام ومسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي دخلت في عملية جديدة، أن هذه العملية ينبغي أن تستمر وأن الأطراف تصل إلى نتائج جيدة، لكن عمل هذه الدول الأربع أظهر للأسف أنها لا تزال على استعداد لاستخدام المقاربات السياسية في الأنشطة الفنية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

تلتزم إيران بالتزاماتها فيما يتعلق بالوكالة

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية: لذلك، في هذا السياق، أبدت الجمهورية الإسلامية الايرانية رد الفعل اللازم كما أعلنت بالفعل، وأساس الجمهورية الإسلامية فيما يتعلق بالوكالة هو الوفاء بالالتزامات.. إذا كان للجمهورية الإسلامية واجبات متعلقة بالوكالة، فيجب أن يكون لها أيضًا حقوق. لذلك، تلتزم الجمهورية الإسلامية الايرانية بمهامها، وقد أثبتت دائمًا في تفاعلها الوثيق والبناء والتواصل مع الوكالة أنها تلتزم بعملية التفاعل والتعاون والوفاء بمهامها وستواصل أنشطتها وأعمالها في هذا الإطار.

وتابع: يجب أن يسمحا للجمهورية الإسلامية الإيرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية بحل قضاياهما في إطار القضايا الفنية وخارج الضغوط السياسية التي تمارس على الوكالة. أولئك الذين صوتوا في الوكالة لصالح هذا القرار لم يتخذوا إجراءات بناءة.

نتمنى النجاح للمنتخب الايراني لكرة القدم

وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة خارجية بلادنا: نشهد اليوم المباراة الأولى للمنتخب الوطني للجمهورية الإسلامية الإيرانية في مونديال قطر، ونتمنى التوفيق والنصر للاعبي منتخب بلادنا. إن شاء الله، سنشهد جميعًا مباراة جيدة ومذهلة وجذابة بنتيجة إيجابية للمنتخب الوطني للجمهورية الإسلامية الإيرانية، حتى تفرح قلوب الشعب الإيراني.

وردا على سؤال حول تبني قرار في الأمم المتحدة حول قضية حقوق الإنسان، قال: "لقد طرحنا وجهة نظرنا الخاصة حول هذه القضية". ترى الجمهورية إلاسلامية الايرانية أن تسييس قضية حقوق الإنسان لن تصل الى اي نتيجة ايجابية.

وصرح كنعاني: إن تصرفات الدول الغربية، بما في ذلك ألمانيا، فيما يتعلق بقضية حقوق الإنسان للجمهورية الإسلامية الايرانية في الأمم المتحدة، لها دوافع سياسية، ونحن ندين مثل هذه الأعمال. ونعتقد أن النهج السياسي لقضية حقوق الإنسان واستخدامها كأداة سياسية لن تساهم في تعزيز حقوق الإنسان في أي بلد أو مجتمع عالمي.

الحكومة الألمانية لديها سجل مظلم فيما يتعلق بحقوق الإنسان

وأضاف: على الدول التي تهتم بحقوق الإنسان أن تقف ضد مثل هذه الأساليب. تاريخياً، كان للحكومة الألمانية سجل مظلم فيما يتعلق بحقوق الإنسان. بالإضافة إلى ذلك، فإن الدول التي تزعم الدفاع عن حقوق الانسان في ايران لديها سجل مظلم في مجال حقوق الإنسان. أؤكد مرة أخرى أن الحكومة الألمانية لديها سجل مظلم في مجال حقوق الإنسان عبر التاريخ وتفتقر إلى المكانة السياسية والأخلاقية وليس لها الحق في اتخاذ مثل هذه الإجراءات ضد الدول المستقلة، بما في ذلك إيران.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية لبلدنا: إن بعض الدول الحاضرة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد ارتكبوا العديد من الجرائم ضد الإنسانية عبر التاريخ وعرضوا للخطر السلام وأمن الإنسانية. وايضا لقد ضحوا بأرواح الآلاف من الناس في مختلف الحروب للوصول الى رغباتهم السياسية.

رد إيران السياسي والقانوني على تصرفات وسائل الإعلام التي تتخذ من لندن مقراً لها ضد إيران

وبشأن تصرفات وسائل الإعلام التي تتخذ من لندن مقراً لها ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، قال: لقد تم اتخاذ إجراءات سياسية ودبلوماسية رداً على ذلك. لسوء الحظ، تعمل وسائل الإعلام هذه كغرفة عمليات وغرفة حرب لإحداث الفوضى وعدم الاستقرار وانعدام الأمن في الجمهورية الإسلامية الايرانية. وقد تحدثنا في الاجتماعات السابقة عن بعض هذه التصرفات من الجانب الإيراني، وما زالت أعمالنا السياسية مستمرة. كما تم اتخاذ إجراءات قانونية واستخدم الجهاز الدبلوماسي صلاحياته الدبلوماسية وستعمل المؤسسات القانونية ذات الصلة في الجمهورية الإسلامية في هذا الصدد.

وبشأن عدوان الكيان الصهيوني في سوريا، قال كنعاني: إن صمت المحافل الدولية للأسف هو أحد أسباب استمرار الهجمات غير الشرعية للكيان الصهيوني وعمل هذا الكيان ضد وحدة أراضي سوريا، وفي هذه القضية لم نرى اي رد فعل جاد من قبل المحافل الدولية المسؤولة ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة .

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في بلادنا: أي اعتداء من قبل الكيان الصهيوني على سوريا وانتهاك سيادة ووحدة أراضي هذا البلد هو بالتأكيد انتهاك واضح وجسيم للأنظمة الدولية ومدان في رأينا. إن المحافل الدولية والأمم المتحدة ومجلس الأمن يجب أن يتجاوبوا بجدية مع هذه القضية.

ولفت إلى: "للأسف، كان الشعب السوري ضحية أعمال واعتداءات غير مشروعة من قبل الكيان الصهيوني منذ سنوات عديدة، وفي هذا الصدد، ندعم أي عمل للحكومة السورية لحماية نفسها وحماية أمن شعب هذا البلد."

عدم استخدام الأراضي العراقية لتهديد إيران

وبشأن أعمال الجماعات الإرهابية من إقليم كردستان العراق ضد إيران، قال كنعاني: إن توقعات الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي أنه لن يكون هناك تهديد لأمن الجمهورية الإسلامية الإيرانية من أراضي العراق. أن أراضي العراق لن تستخدم كمكان ونقطة تهديد للجمهورية الإسلامية. نتوقع من حكومة العراق وسلطات الحكومة المحلية لكردستان العراق الوفاء بمسؤوليتها الدولية وكذلك الوفاء بالالتزامات التي تعهدوا بها في إطار المفاوضات الثنائية مع سلطات الجمهورية الإسلامية.

وأضاف: على الرغم من الوعود المتكررة التي تلقيناها من مسؤولي الحكومة العراقية وسلطات إقليم كردستان العراق، إلا أن ذلك لم يحدث، ونتيجة لذلك، فإن الجمهورية الإسلامية الايرانية تستند إلى حقوقها القانونية في حماية أمن حدودها وأمن مواطنيها لتوفير الأمن وصد التهديد.

وذكر المتحدث باسم وزارة خارجية بلادنا: في الشهر الماضي شهدنا عقد اجتماعين في طهران وبغداد بين كبار المسؤولين الأمنيين في البلدين، وفي هذين اللقاءين ، تم الإعلان بوضوح عن راى الجمهورية الإسلامية وتم التأكيد على أن إقليم كردستان العراق لا يجب أن يكون المكان المناسب لنقل السلاح والمعدات داخل إيران لمثيري الشغب والإرهابيين .

تحترم إيران سيادة العراق وسلامتها الإقليمية

وشدد كنعاني: للأسف هذه التوقعات للجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تتحقق حتى الآن. تؤمن إيران باحترام سيادة العراق ووحدة أراضيها وهذه المسألة مهمة للغاية بالنسبة لنا. إن الجماعات الانفصالية والإرهابية الموجودة في أراضي العراق وفي إقليم كردستان العراق، قبل أن تنتهك أمن إيران وأمن مواطنينا وحرس الحدود، انتهكت سيادة العراق بهذه الأعمال الإرهابية المسلحة.

وتابع: إن الجمهورية الإسلامية الايرانية ترحب وتدعم سيادة الحكومة العراقية على طول الشريط الحدودي المشترك بين إيران والعراق، خاصة في إقليم كردستان، ونأمل أن تستمر الحكومة العراقية في إجراءاتها بهذا العمل والقرار ومنع الجماعات الانفصالية المسلحة ضد الأمن القومي للجمهورية الإسلامية.

لا نهتم بالتطورات الداخلية والتحويلات الحزبية في أمريكا

وأكد: لا ننتبه إلى التغييرات الداخلية والتحولات الحزبية في مراكز الحكومة الأمريكية. تتوقع إيران حكومةً وشعباً أن تتوقف الحكومة الأمريكية عن اتخاذ إجراءات معادية وغير قانونية ضد إيران حكومةً وشعباً وتسمح لعملية العلاقات الدولية بالسير في مسارها الصحيح.

وحول آخر تطورات مفاوضات فيينا، قال كنعاني: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تلتزم دائمًا بمسار المفاوضات ولم تترك طاولة المفاوضات وتتصرف بمسؤولية حتى الآن. نأمل أن تتصرف الأطراف الأخرى بمسؤولية في نفس الإطار.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية عن ادعاء وزير الخارجية العراقي بشأن الرغبة في استمرار المفاوضات بين طهران والرياض. ما زلنا ننتظر هذه الإجراءات.

وبشأن زيارة وزير الخارجية العماني لطهران وبحث الإفراج عن الأموال الإيرانية المجمدة، قال: علاقتنا مع عمان ودية وبناءة للغاية. وهناك مواضيع مختلفة للحوار والتعاون في المجالات الثنائية والإقليمية والدولية، وركزت المباحثات الأخيرة في طهران على هذه الموضوعات. شهدت العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين نموا في العام الماضي، ويتطلب تعزيز هذه العلاقات وترسيخها مشاورات وثيقة بين البلدين في المجالين المصرفي والاقتصادي.

لإيران الحق في الأنشطة النووية السلمية

وحول دعم المجر لحق إيران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية، أوضح كنعاني: إذا دعمت دولة ما حق الجمهورية الإسلامية الايرانية فيما يتعلق بالأنشطة النووية السلمية، فهي في الواقع تعترف بالحق المشروع. والجمهورية الإسلامية ليست مستثناة من هذا الحق.

وبشأن الهجوم على ناقلة النفط التابعة للكيان الصهيوني، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية: لا أعلم بهذا الأمر. لقد خلق الكيان الصهيوني لنفسه أعداء كثيرين في المنطقة بسبب سنوات وعقود عديدة من الجرائم ضد دول وحكومات المنطقة. هناك بالتأكيد العديد من الأطراف في المنطقة الذين لديهم الدافع والقدرة على مهاجمة أهداف ومصالح الكيان الصهيوني، لكن الحكومة الأمريكية فيما يتعلق بالمنطقة تستخدم بعض التطورات والأعذار لتعزيز النزعة العسكرية والأنشطة المزعزعة للاستقرار في البلاد والمياه الدولية للمنطقة .

دور أمريكا في المنطقة غير بناء ومزعزع للاستقرار

وقال: "منذ سنوات طويلة رأينا أن دور أمريكا في المنطقة غير بناء ومزعزع للاستقرار، وقد ثبت سلوك الحكومة الأمريكية هذا لجميع الأطراف الإقليمية". أمريكا لم تجلب الاستقرار والأمن إلى أي دولة كانت موجودة في المنطقة. إن الدعم المستمر والأحادي الجانب من الحكومة الأمريكية للكيان الصهيوني واضح تمامًا. يعلم الجميع أن أمريكا تعتبر الكيان الصهيوني حليفها الرئيسي في المنطقة وقد ضحت دائمًا بمصالح الدول الأخرى في المنطقة لمصالح غير مشروعة للكيان الصهيوني.

وشدد كنعاني: نعتبر أي زيادة القوات العسكرية الأمريكية والسفن الأمريكية في المياه الدولية للمنطقة بمثابة زعزعة للاستقرار والسلام في المنطقة، ونعتقد أن أفضل طريقة لتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة

ينصب تركيزنا في العلاقات الثنائية مع أذربيجان على الاحترام المتبادل

وبشأن ادعاء جمهورية أذربيجان ضد إيران، قال: تجري حاليا جولة جديدة من العمليات النفسية ضد بلدنا من قبل أذربيجان. ينصب تركيزنا في العلاقات الثنائية مع جيراننا وجمهورية أذربيجان على الاحترام المتبادل وتطوير العلاقات الثنائية والتعاون على أساس المصالح المشتركة. نرحب بأي تطورات إيجابية في العلاقات الثنائية.

وتابع المتحدث باسم وزارة الخارجية لبلادنا: إن جهود سلطات البلدين في تصاعد خلال العام الماضي وهي في طريقها لتعزيز العلاقات والتعاون الثنائي. نصيحتنا لسلطات دولة أذربيجان المجاورة والصديقة هي التركيز على القضايا المشتركة، ويجب ألا نتحدث عن القضايا الخلافية وسوء الفهم من وراء المنابر، ويجب أن نستغل الإعلام كفرصة لتقوية الصداقات وتقوية الأخوة.

العلاقة بين إيران وبيلاروسيا علاقة وثيقة وودية

وبشأن ادعاء الصهاينة ببيع تكنولوجيا المعدات العسكرية الإيرانية إلى بيلاروسيا، قال: "لا قيمة لنا أن يعلق الكيان الصهيوني على قضايانا الثنائية مع الدول الأخرى". مع أي دولة وفي أي مجالات لدينا علاقات ثنائية، فهي مرتبطة بإيران والدول الشريكة لنا. العلاقة بيننا وبين بيلاروسيا علاقة حميمة وودية، كانت لدينا رحلات جيدة بين إيران وبيلاروسيا وكانت لدينا اتفاقيات جيدة، وهذه العلاقات تتوسع في إطار العلاقات القائمة على المصالح المشتركة.

وفي رده على تقرير واشنطن بوست الأخير حول التعاون بين روسيا وإيران في بناء مصنع للطائرات بدون طيار، قال كنعاني: لست في وضع يسمح لي بشرح والإجابة على تفاصيل النقاط التي ذكرتها.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في بلادنا: أن المسؤولين في الحكومة الأمريكية أو وسائل الإعلام في هذا البلد ينسبون قضايا إلى الجمهورية الإسلامية من وقت لآخر فيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا، بسبب سياستهم السياسية للضغط على الجمهورية الإسلامية، نحن نعلق على الدول التي بدلا من المساعدة في حل الخلاف بالطريقة الطبيعية وإنهاء الحرب، أصبحت مصدرا مستمرا للأسلحة والمعدات أحادية الجانب لاستمرار الحرب.

/انتهى/

رمز الخبر 1928083

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha