حرس الثورة الإسلامية: الانتقام من قتلة الشهيد سليماني أمر مؤكد لارجعة عنه

شدد حرس الثورة الإسلامية، في بيان له، اليوم الاثنين، بمناسبة الذكرى الثالثة لاستشهاد الحاج قاسم سليماني ورفاق دربه، على أن الانتقام من قتلة الشهيد سليماني قادم في الوقت المحدد، مضيفاً أن الانتقام أمر مؤكد لا رجعة عنه.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه جاء في بيان حرس الثورة: " إن الشهيد الحاج "قاسم سليماني" بما يتمتّع من خِصال حميدة، كالإيمان والإخلاص والإرادة والشجاعة والعمل الثوري والمعتقدات الايمانية العميقة تجاه الأقدار الإلهية وعدم الخوف من العدو في ميدان الدفاع عن الأمة الإسلامية، أصبح بمثابة أسطورة خالدة لإيران والإيرانيين ولجبهة المقاومة ضد الاستكبار العالمي والصهيونية العالمية.

وتابع البيان: للحاج قاسم قاسم سليماني فضل كبير في مواجهة فتنة داعش والفصائل التكفيرية في المنطقة وأيضاً استقرار الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وذلك لما بذله من جهود عظيمة برفقة المدافعين عن حرم آل البيت.

وأكد البيان على أن أفكار الشهيد "قاسم سليماني" ونهجهُ وطريقه المُبارك، تحوّلوا إلى مدرسة ثورية فتحت الطريق أمام أحرار العالم.

وشدد البيان على أن حرس الثورة الإسلامية لديه اشراف تام على أوضاع جبهة العدو في المنطقة ويدرك التهديدات المُتوقّعة التي تواجه جبهة المقاومة الإسلامية، واضعاً نصب أعينه توجيهات القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأشار البيان إلى أن حرس الثورة يتابع عملية طرد أمريكا من منطقة غرب آسيا، ويعتبر اعداد قادة كالشهيد سليماني ونشر مدرسة الحاج قاسم في إيران وجغرافية المقاومة، استراتيجية واضحة لهذه المؤسسة المقدسة.

وأكد حرس الثورة الإسلامية في البيان، الاستعداد التام للدفاع عن "حرم الجمهورية الإسلامية" والرد على اعتداءات قوى الهيمنة والصهيونية.

/انتهى/

رمز الخبر 1929400

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha