قائد الثورة: ليس أمام اميركا وبريطانيا الا الانسحاب من العراق بمرارة

أكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي لدي استقباله الرئيس العراقي أنه ليس امام اميركا وبريطانيا الا الانسحاب بمرارة من العراق .

وأفادت وكالة مهر للانباء أن قائد الثورة الاسلاميه أضاف لدى استقباله اليوم الرئيس العراقي جلال الطالباني والوفد المرافق له الذي يزور البلاد حاليا ان" تقدم العراق واستقلاله واستتباب الأمن فيه يعتبر مصدر عزة وقوة للجمهورية الاسلامية الايرانية", مؤكدا عدم وجود أية حدود لمستوى التعاون الثنائي وتنميته بين البلدين.
 واشار قائد الثورة الى تسلم حكومة شعبية لزمام الامور في العراق والمصادقة الشعبية على القانون الاساسي في ذلك البلد موضحا " الشعب العراقي شعبا عظيما ويملك استعدادات هائلة, وسيتمكن في المستقبل القريب من تجاوز الصعوبات والمشاكل الحالية ليحتل موقعه المرموق في العالم الاسلامي".
 وأعرب قائد الثورة عن أسفه العميق لما يحصل في العراق من أحداث عنف واعتداءات ارهابية عمياء وقتل الابرياء على يد الارهابيين قائلا ان"الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر الحكومة الاميركية هي المسؤولة الاولى عن هذه الجرائم والاعتداءات الحالية التي تقع في العراق وماتسببه من المصائب والآلام لابناء الشعب هناك ".
 واكد قائد الثورة الاسلامية ان تواجد القوات الاجنبية في العراق يجلب الضرر للشعب العراقي موضحا ان الحكومة والشعب في العراق يمكنهما مطالبة المحتلين بالانسحاب من العراق وفق جدول زمني حيث ان أميركا وبريطانيا ليس أمامهما سوى الانسحاب من العراق بتجربة مرة.
 من جهته أعرب الرئيس العراقي جلال الطالباني في هذا اللقاء الذي حضره كذلك الرئيس الايراني احمدي نجاد عن سروره بلقاء قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي معتبرا انه مصدر فخر واعتزاز له قائلا "نحن لن ننسى ابدا دور الحكومة والشعب الايراني في مساعدة الشعب العراقي ونأمل ان تشهد العلاقات بين البلدين مزيدا من التطور في جميع المجالات"./انتهى/
رمز الخبر 256959

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 0 =