سلطانية:زيارة البرادعي الي طهران تعني بقاء الملف الايراني ضمن اطار الوكالة الدولية

أكد ممثل ايران لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية ان زيارة مدير عام الوكاله الدوليه محمد البرادعي الاخيرة الى ايران تعني بقاء الملف النووي الايراني في اطار الوكالة وعدم احالته الى مجلس الامن.

 وأفادت وكالة مهر للانباء ان سلطانية قال ردا على سؤال حول مدى نجاح الزيارة الاخيرة التي قام بها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البراعي لايران قائلا "ان زيارة البرادعي جاءت تلبية لدعوة من قبل رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية الايرانية من اجل التحاور والتنسيق وبحث مجالات التعاون الحالية والمستقبلية بين ايران والوكالة الدولية في ظل التطورات الناتجة عن بيان مجلس الامن الدولي ".
 وأضاف " انه من خلال هذه الزيارة اتفق الجانبان علي اجراء محادثات مكثفة في الايام القادمة في طهران ومقر الوكالة الدولية من اجل الاجابة على ماتبقى من اسئلة الوكالة الدولية".
 وأنتقد ممثل ايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية طريقة عمل الوكالة الدولية قائلا "نحن ننتقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل عام لاستجابتها للضغوط السياسية وتقديمها تقريرا عن الملف النووي الايراني الي مجلس الامن , وهذا العمل غير مبرر قانونيا
".
 ووجه سلطانية انتقادا آخرا الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهو تدخل مفتشيها أكثر من اللازم بتفاصيل صغيرة خارجة عن اطار المواضيع المرتبطة بمعاهدة حظر الانتشار النووي NPT موضحا "بعد أن ثبت زيف الادعاءات التي اثيرت حول بعض المناطق العسكرية الايرانية ومنها بارجين , فان على الوكالة الدولية بعد الآن ان لاتطلب التفتيش من خلال استناداتها على مثل هذه الادعاءات الواهية ".
 وتابع سلطانية حديثه قائلا "لقد أقر البرادعي بصراحة بالانجازات التي حققتها ايران , طالبا منا الاستجابة الى مطالب مجلس حكام الوكالة الدولية والتعاون مع الوكالة الدولية فيما يتعلق بالمواضيع المتبقية", لافتا الى انه تم الاتفاق على عقد اجتماعات في المستقبل بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في طهران وفيينا ./انتهى/

رمز الخبر 312594

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =