وزير الخارجية يلتقي مع وزير النفط الباكستاني

التقى وزير الخارجية منوجهر متكي في اسلام آباد مع وزير النفط الباكستاني وبحث معه سبل نعزيز التعاون في مجال الطاقة ومشروع نقل الغاز الايراني الى باكستان.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الخارجية اعتبر ان مشروع نقل الغاز الايراني الى باكستان يصب في خدمة مصالح البلدين وتنمية المنطقة.
واكد متكي على اهمية  تطوير البلدين لمستوى التعاون الاقتصادي والتجاري بما يوازي مستوى العلاقات السياسية.
واشار متكي الى انه في ضوء المستجدات الجارية ومن اجل تنمية العلاقات الشاملة والمتزنة فان وزارة الخارجية الايرانية تولت مسؤولية رئاسة اللجان الاقتصادية مع الدول المجاورة , معربا عن امله في تؤدي اجتماعات الدورة السادسة عشرة للجنة الاقتصادية المشتركة الى تسريع وتيرة علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين ايران وباكستان.
ووصف وزير الخارجية مشروع انشاء انبوب نقل الغاز بانه سيؤدي الى تغيير ايجابي في علاقات البلدين وقال : ان هذا الانبوب وجميع الصناعات المتعلقة به في المجالات المختلفة قابلة للتوسعة , وان بلدان المنطقة سوف تستفيد من النتائج الايجابية لهذا التعاون.
من جانبه اكد وزير النفط الباكستاني امان الله خان جادون في هذا اللقاء على ان ايران وباكستان تربطهما مشتركات عديدة ومضيفا : ان الحكومة الباكستانية مصممة على تنمية التعاون والدخول في مراحل جيدة في العلاقات الثنائية.
واعرب وزير النفط الباكستاني عن ارتياحه للمحادثات التي جرت بشان انبوب نقل الغاز , معربا عن امله في استمرار المحادثات من اجل الاسراع في تنفيذ المشروع.
واكد وزير الخارجية الايراني ووزير النفط الباكستاني في هذا اللقاء على الارادة السياسية لقادة البلدين على توطيد وتوسيع العلاقات الثنائية , واكدا على ضرورة استمرار المحادثات من الاتفاق بشكل نهائي على التفاصيل والقضايا المتبقية.
وتبادل متكي وجادون في هذا اللقاء وجهات النظر بشان تطوير الاستثمارات المشتركة في مجال الطاقة على الصعيد الاقليمي والمتعدد الجوانب.
وصرح متكي للمراسلين في ختام اللقاء , ان المحادثات بشان انبوب الغاز تسير بشكل جيد ولا تواجه مشكلة , وبشان الاسعار فقد حققنا تقدما وسنتوصل الى حل.
ووصف وزير الخارجية العلاقات بين ايران وباكستان بانها حسنة وقال : ان علاقات طهران واسلام آباد تنمو بشكل مضطرد , وان هذه العلاقات تخدم المصالح الاقليمية وليست موجهة ضد اي بلد آخر , ولا نسمح لا بلد آخر بالتدخل في هذه العلاقات./انتهى/
  
رمز الخبر 331303

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 13 =