الشعب اللبناني متمسك بارضه وحقه ومقاومته اكثر من اي وقت مضى

اكدعضو مجلس النواب اللبناني عن مدينه صور" علي خريس " ان العدو الصهيوني ارتكب مجازر تفوق اكثر بكثير من مجزره قانا في مناطق مختلفة من لبنان لا تصل لها الكاميرا لتصورها وتنقلها الى العالم

واضاف النائب اللبناني في تصريح لمراسل وكاله مهر للانبائ عبر الهاتف  ان الشعب اللبناني ورغم كل ما تفعله الالة الحربية الصهيونية من مجازر ضده فانه متمسك بارضه وحقه وترابه ومقاومتة اكثر من اي وقت مضى.
واكد علي خريس ان العدو الاسرائيلي منذ بدء عملياته في الجنوب في كل يوم يرتكب مجزرة او بلدة او في مدينة وااستطرق ان المجزره التي ارتكبها الجيش الصهيوني في بلدة صريفه وهي بلدة جنوبية قريبة من مدينة صور افظع من مجزره قانا حيث ان جثث الضحايا مازالت تحت الركام ولم نستطع حتى الان من سحب الشهداء الذي راحوا ضحية هذا العدوان في هذه البلدة.
واضاف ان العدو الاسرائيلي يرتكب المجازر ويعلم جيدا بان في المنزل الذي قصفه العدو الاسرائيلي في بلدة قانا انا متاكد انه كان يعلم بانه يوجد اطفال ونساء وشيوخ فيه ولكن بالرغم من كل هذا ارتكب هذا العدو مجزرة بحق الانسان وبحق الانسانية .
واكد ان الجميع يعلم ان لقانا معنى وقانا لها مدلول خاص وان هذه البلدة التي ارتكبها بها العدو الاسرائيلي مجزرة عام 1996 وذهب ضحيتها اكثر من 100 شهيد معظمهم من النساء والاطفال والشيوخ يعود مجددا الى قصف هذه البلدة وارتكاب مجزرة اخرى بشعة بحق الانسانية وبحق الطفولة وبحق الانسان بشكل عام ،
ان العدو الاسرائيلي يريد من خلال ارتكابه مجازرتخويف وترعيب الناس لكي تخاف الناس من هذه العمليات التي يقوم بها هذا العدو ولكنني اؤوكد بان الشعب في الجنوب والشعب في لبنان متمسك الى حد كبير باستراتيجية المقاومة والقوى المقاومة وبحقه وبارضه وبمنع الاحتلال من ان يحتل جزء صغير من ارضه .
وحول كيفية الرد على هذه المجازر اكد العضو البارز في حركة امل ان الهدف الاسرائيلي من مجزرة قانا هو بعث الخوف لدى الشعب ولدى الناس وتخفيف الوضع الداخلي ولكن بعد مجزرة قانا فان الوضع في لبنان اصبح اكثر تماسكا واكثر الفة واكثر وحدة من اي وقت مضى.
واضاف  ان المجزرة التي ارتكبها العدو الاسرائيلي وحد الشعب اللبناني ووحد المؤسسات اللبنانية ووحد المسؤولين في لبنان حول هدف واحد وحول توجه واحد هو مقارعة العدو الاسرائيلي ومنع هذا العدو من ان يقوم بمخططاته وبمشروعه وباهدافه.
وفي ما يتعلق بمجيء قوات دوليه واستقرارها في الشريط الحدودي بين لبنان وفلسطين المحتلة قال علي خريس : ان الشارع اللبناني يرى بانه ورغم كل المشاريع التي تطرح من قبل الاطراف الغربية او من دول اوروبية مختلفة يرى بان الاولوية الاولى وقبل اي مباحثات او اي نقاش او اي اجتماع يجب ان يسفر كل ذلك الي وقف العدوان الاسرائيلي على لبنان وهذا موقف رئيس الحكومة ورئيس المجلس النيابي عندما اجتمعا قبل ايام في مقر الحكومة واعلنا عن هذا الموقف بان لبنان لا تقبل مناقشة اي موضوع حتى يسبق ذلك وقف اطلاق النار ووقف ا لعدوان الاسرائيلي على لبنان وعلى شعب لبنان./ انتهي/
رمز الخبر 361662

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha