بروجردي: سياستنا الاستراتيجية تؤكد على إرساء الإستقرار في العراق وافغانستان

أعلن رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي لدى استقباله رئيس البرلمان السنغافوري عبدالله ترموجي, أن سياسة ايران الخارجية تؤكد على إرساء الأمن والإستقرار في المنطقة.

 وأفادت وكالة مهر للانباء ان بروجردي أشار خلال لقائه أمس الثلاثاء برئيس البرلمان السنغافوري الذي يزور طهران حاليا , الى الظروف الحساسة التي تمر بها المنطقة , موضحا بان على واشنطن ان تدرك بأن المنطقة لا تسمح لأن يكون للقوات الاميركية تواجد دائم فيها بشأن قضيتي العراق وافغانستان , مؤكدا على ضرورة جلاء القوات الاميركية من المنطقة بأسرع وقت .
 وحول مهاجمة القوات الاميركية للقنصلية الايرانية في شمال العراق , قال بروجردي "ان مهاجمة مكتب رسمي دبلوماسي لايران في مدينة اربيل بالعراق ليس بالعمل الذي يوصل اميركا الى اهدافها , بل ان هذه الاعمال تجعل وضع اميركا في العراق أكثر حرجا ".
 وأكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي في هذا اللقاء على مطالب الشعب الايراني في الاستفادة من الطاقة النووية لأغراض سلمية , موضحا ان الشعب الايراني يريد استخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية حسب المادة الرابعة من بنود معاهدة حظر الانتشار النووي (NPT) , ولا يريد شيئا يتجاوز المعاهدات والقوانين الدولية .
 وأشار النائب بروجردي الى الدعم النووي الذي قدمته اميركا والغرب الى الكيان الصهيوني وعدم التزامهم بتعهداتهم بعد انتصار الثورة الاسلامية الايرانية , قائلا "ان من حق الشعب الايراني ان يفقد الثقة باميركا والغرب , ويعتمد على نفسه في تأمين حاجة محطاته الكهروذرية من الوقود النووي ". 
 وأعرب بروجردي عن استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتسوية ملفها النووي عبر الحوار والمفاوضات .
 بدوره أشار 
عبد الله ترموجي في هذا اللقاء الى الأهمية الاستراتيجية لايران في المنطقة معربا عن رغبة بلاده الكبيرة بتنمية تعاونها مع ايران في كافة المجالات .
 وتطرق رئيس البرلمان السنغافوري في حديثه الى الأنشطة النووية المدنية الايرانية , قائلا "يجب تسوية جميع النقاط الغامضة عن طريق الحوار والمفاوضات "./انتهى/

رمز الخبر 435898

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 7 =