الأمم المتحدة: 25 ألف لاجئ فلسطيني نزحوا من مخيم نهر البارد

اعلنت الأمم المتحدة الأحد إن العديد من العائلات نزحت من مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان، إلا أنها أكدت أن أعداداً كبيرة منهم مازالوا محاصرين في الداخل.

وقالت محطة سي ان ان الاخبارية ان الهدوء النسبي يسود المخيم الواقع على مشارف مدينة طرابلس عقب اشتباكات متقطعة بين الجيش اللبناني ومليشيات "فتح الإسلام" مساء السبت.
وقالت هدى الترك، الناطقة باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، أن أكثر من 5 آلاف عائلة، تضم قرابة 25 ألف شخص، غادرت المخيم منذ بدء المواجهات قبيل أسبوع، فيما يظل نحو 31 ألف شخص بداخله.
وإلى ذلك حذر زعيم جماعة "فتح الإسلام" المتطرفة شاكر يوسف العبسي، في تسجيل مرئي، أن مقاتليه لن يستلموا وسيقاتلون من يقتحم المخيم، فيما تعهدت الحكومة اللبنانية بسحق الجماعة.
ويستمر وصول التعزيزات العسكرية حول المخيم، الذي يحاصره الجيش اللبناني مدعوماً بالمدفعية والدبابات.
إلى ذلك، أرسلت الولايات المتحدة السبت المزيد من الذخائر إلى لبنان، قالت جماعة "فتح الإسلام" المتشددة إنها غاز الأعصاب وقنابل عنقودية.
وقالت في بيان تلاه أبو سالم طه المتحدث باسم الجماعة، إنه إذا استخدم الجيش اللبناني أسلحة غير تقليدية فإن الجماعة سترد بهجمات غير تقليدية في كل مكان.
وفي المقابل، قال متحدث باسم الجيش اللبناني إنه ليس لديه رد على ما وصفها بـ"المزاعم الكاذبة، والتي لا تستحق التعليق عليها."
وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قد حذر الحكومة اللبنانية الجمعة من مهاجمة مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين، داعياً إلى حل الخلاف بطرق سياسية وأمنية وقضائية.
وقال نصرالله، في كلمة متلفزة بمناسبة الذكرى السابعة لتحرير لبنان: "إن المدنيين في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين خط أحمر، ونحن لن نقبل أو نوفر الغطاء لتنفيذ هذا ولن نكون شركاء فيه."
وقال إن حل الصراع في مخيم نهر البارد ممكن أمنياً وسياسياً وقضائياً تحفظ هيبة الجيش اللبناني ومكانته، مشدداً على أن موقفه هذا ليس دفاعاً عن تنظيم "فتح الإسلام" ولكن لحفظ الهيبة العسكرية اللبنانية./انتهى/

رمز الخبر 493334

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 2 =