جلالي يحذر الدول العربية من خطر واشنطن الجاد على المنطقة

حذر مقرر لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الدول العربية من خطر واشنطن الجاد على المنطقة.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان كاظم جلالي الذي كان يتحدث الي المراسلين اليوم علي هامش الجلسة العلنية لمجلس الشورى عن ابعاد القرار الذي تسعى بعض القوى استصداره ضد ايران والتحركات الامريكية في الشرق الاوسط، موضحا ان الامريكيين يتابعون محورين ضد ايران في الظرف الراهن: انتشار قواتها ومعداتها العسكرية في المنطقة واصدار قرار دولي جديد ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وتابع ان الامريكيين يقومون حاليا بارسال قوات ومعدات عسكرية حديثة الى المنطقة، داعيا دول المنطقة الى الاعتراض على هذا الامر بشكل جماعي لان مشروع الشرق الاوسط يتابع تغيير الحكومات غير الديمقراطية في المنطقة وايجاد ديمقراطية موجهة. مضيفا رغم ان هذا المشروع الامريكي قد تأخر وبعبارة اخرى قد واجه الفشل بسبب انشغال واشنطن بالعراق الا ان على الدول العربية ان تدرك ان هذا الخطر لم ينتف بعد ولازال يهدد المنطقة.
وبشأن المحور الثاني اكد جلالي ان الامريكيين يجرون مشاورات لاستصدار قرار دولي جديد لادراج حظر مصرفي على ايران اضافة الى فرض قيود على زيارات بعض المسؤولين الايرانيين والقيام بتفتيش السفن المتوجهة الى ايران.
وعزا مقرر لجنة السياسة الخارجية في مجلس الشورى السبب في سعي واشنطن لاستصدار قرار دولي آخر ضد ايران هو حرف المفاوضات، فكلما يرى الامريكيون حصول تفاهم بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية عبر المحادثات، يبذلون مساعي حثيثة لايجاد اجماع دولي لاصدار قرار ضد ايران.
ودعا جلالي الجهاز الدبلوماسي في الجمهورية الاسلامية الايرانية الى متابعة القضايا المتعلقة بالمستجدات الدولية وان لا يسمح بايجاد اجماع عالمي ضد البلاد.
واضاف ان بعض الدول المقربة من امريكا اعدت مسودة للقرار الجديد وهناك دول اخرى كالصين وروسيا ومن اجل ارضاء الجانبين بامكانها ان تدخل بعض التعديلات على القرار ولكن بالتأكيد اصدار اي قرار جديد لن يحل الموضوع النووي الايراني.
وشدد كاظم جلالي على ان الجمهورية الاسلامية اعلنت دوما انها ترغب بالحوار والتفاوض والان طهران تؤكد ايضا ان الحركة في هذا المسار يضمن الحل الوحيد للموضوع النووي. 
وتطرق جلالي الى المحادثات الاخيرة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال الجولات الثلاث التي عقدت في فيينا وطهران لافتا ان الجانبين توصلا  الى تفاهم بشأن آلية وصيغة تتيح لايران امتلاك التقنية النووية وتبدد مخاوف بعض الدول بشأن القضايا الامنية./انتهى/

رمز الخبر 539332

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 16 =