مسؤول محلي عراقي: الحدود الايرانية ـ العراقية هي حدود السلام والأخوة

أكد محمد السعدون العبادي رئيس مجلس ادارة محافظة البصرة جنوب العراق, أن الحدود الايرانية ـ العراقية هي حدود السلام والهدوء والأخوة.

 وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء أن السعدون قال في تصريح بمدينة خرمشهر التابعة لمحافظة خوزستان على هامش مراسم إعلان حدود الصداقة بين ايران والعراق, "ان أعزائنا في الجمهورية الاسلامية الايرانية قد قدموا لنا المحبة والصداقة والأخوة بشكل هدية ".
 واشار السعدون الى قضية كشف وتسليم وثائق جرائم صدام المقبور بحق الشعب العراقي من قبل مؤسسة صيانة آثار ونشر قيم الدفاع المقدس في ايران, قائلا "ان صدام هو العدو رقم واحد للشعبين الايراني والعراقي, وهو لم يتورع عن ارتكاب أي جريمة ليس فقط بحقكم, حتى بحق شعبه ".
 واضاف المسؤول المحلي العراقي "ان هذه الوثائق ستساعد الشعب العراقي أكثر من قبل على فضح جرائم البعثيين ".
 وخاطب السعدون بعض الدول العربية التي لا تزال تدافع عن صدام والصداميين وتسمي الارهابيين بالمجاهدين في سبيل الله, قائلا "انظروا كيف أصدر صدام أمرا كتابيا بقتل أبناء الشعب العربي المسلم في العراق, حيث لا يوجد لديه أدنى فرق بين الايراني والعراقي والكويتي ".
 وأضاف "الحدود الايرانية ـ العراقية حاليا حدود سلام وهدوء وأخوة وصداقة, وكما قال أخي العميد باقر زاده فاننا اليوم وبعد إزالة فتنة الصداميين نعيش حياة أخوية في ظل الإسلام وأهل البيت (ع)".
 يذكر ان رئيس مؤسسة صيانة آثار و نشر قيم الدفاع المقدس العميد باقر زاده كان قد أقام وليمة إفطار في مدينة عبادان على شرف مسؤولين اداريين وعشائريين من محافظة البصرة العراقية, حيث أهدى العميد باقر زاده خلالها الى رئيس مجلس إدارة محافظة البصرة وثائق تدين 
نظام صدام المقبور بقيامه بقتل أبناء الشعب العراقي بالأسلحة الكيمياوية ./انتهى/

رمز الخبر 564042

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 8 =