أكد عضو في القيادة السياسية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم - الخميس - أن حركته لم تطلب المشاركة في السلطة الفلسطينية القائمة حاليا ، مؤكدا مواصلة المقاومة طالما بقي الاحتلال .

وونقلت وكالة مهر عن وكالة الصحافة الفرنسية ان الشيخ سعيد صيام القيادي في حركو حماس في تعقيبه على تصريح نبيل شعث  وزير الشؤون الخارجية حول ربط مشاركة حماس بوقف إطلاق النار قال "إن هذا الشرط في غير موضعه".
وقال شعث للإذاعة الإسرائيلية العامة - في وقت سابق - : " إن فكرة مشاركة حماس في السلطة الفلسطينية ، مرتبطة بانسحاب إسرائيلي من قطاع غزة ، ووقف تام لإطلاق النار".
وأضاف : " نأمل أن يكون هناك وقف فعلي لإطلاق النار ، بعد أن يتم الانسحاب".
وقال شعث - الذي سيتوجه قريبا إلى الولايات المتحدة - : " إن حماس ستكون عندئذ ملتزمة تماما بفرض احترام الهدنة ، بشكل لن يكون على قوات الأمن الفلسطينية ، سوى معاقبة أولئك الذين ينتهكون وقف إطلاق النار ، بدون الدخول في حرب شاملة ضد المنشقين ".
وأضاف صيام : " نحن لم نطلب المشاركة في السلطة الفلسطينية القائمة ، ولكن نتحدث عن الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة ، وحينما نشارك (بالسلطة) ، فمشاركتنا بدافع الدم ".
وشدد صيام على : " إنه طالما بقي الاحتلال ، فالمقاومة مستمرة ، وخلال فترة المقاومة لا نزاحم أحدا " ، وتابع : " إذا خرج الاحتلال من قطاع غزة ، وأصبح القطاع نظيفا من الاحتلال ، عندها يمكن أن نشارك في الترتيبات".
وأشار صيام إلى : " إن العدوالإسرائيلي رفض ما عرضناه في السابق ، لتحييد المدنيين من الجانبين ، وما يدفعنا للقيام بعمليات استشهادية كبيرة ، هي المجازر الإسرائيلية ، واستهداف المدنيين الفلسطينيين - خاصة - القادة السياسيين ، وآخرهم الشيخ / أحمد ياسين - مؤسس حماس- ".
وأوضح : " إن الاحتلال الإسرائيلي يمارس القتل - يوميا - ضد المدنيين والأطفال الفلسطينيين " ، مؤكدا " حينما يوقف العدو استهداف المدنيين الفلسطينيين ، عندها تقرر حماس المناسب".
وقد أكد شعث : " إن الولايات المتحدة والبنك الدولي ، مستعدان لتقديم مساعدة اقتصادية كبيرة لقطاع غزة ، بعد الانسحاب الإسرائيلي "./انتهى/
رمز الخبر 69317

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =