رئيس الجمهورية يعلن استعداد ايران لتامين الطاقة لاعضاء مجموعة دي 8

اعلن رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد لتامين الطاقة للدول الاعضاء في مجموعة دي 8 من اجل تقليل معاناة شعوبها.

وافادت وكالة مهر للانباء رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد اشار في مؤتمر صحفي  حضره مراسلو التلفزيون ووكالة الانباء الماليزية الى اجتماع قمة دي 8 قال : اننا على استعداد لتامين احتياجاتنا داخل مجموعة دي 8 ونستطيع اقامة علاقات تجارية خاصة.
وتطرق الى اهمية قضية الطاقة في العالم مضيفا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد لتامين طاقة اعضاء دي 8 ومبادلتها مع باقي السلع بشكل عادل.
واشار احمدي نجاد الى ارتفاع اسعار النفط في الاسواق العالمية , مضيفا : من اجل السيطرة على اسعار النفط على الصعيد العالمي يجب قطع ايدي الشركات النفطية المعروفة عن سوق الطاقة.
وتابع قائلا : ان هذه الشركات النفطية لاتنهب العالم فقط وانما تتلقى الدعم من بعض القوى من الناحيتين العسكرية والسياسية.
واكد احمدي نجاد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها تعهدات ازاء الظروف العالمية وكذلك تجاه الدول الاعضاء في مجموعة دي 8 , وسيتم خلال اجتماع قمة المجموعة تبادل وجهات النظر حول اهم القضايا الدولية.
واشار رئيس الجمهورية الى الامكانيات الهائلة التي تمتلكها دول مجموعة دي 8 مضيفا : اذا تمت الاستفادة من هذه الامكانيات بشكل سليم ومبدئي , فسيكون لها تاثير كبير على مستوى الدول الاعضاء والدول الاخرى.
واعرب رئيس الجمهورية عن تقديره للاجراءات المؤثرة التي اتخذتها اندونيسيا خلال توليها رئاسة مجموعة دي 8  , معربا عن امله في حدوث تغييرات ايجابية وبناءة وتنفيذ القرارات والمشاريع المؤثرة والمفيدة خلال تولي ماليزيا لرئاسة المجموعة.
ووصف مجموعة دي 8 بانها مجموعة مهمة ومؤثرة في الاقتصاد العالمي , مضيفا : ان الدول الاعضاء بامكانها حل المشكلات الحالية من خلال اقامة علاقات محددة وخاصة في الاقتصاد لاسيما في مجال الطاقة.
واعتبر الدكتور احمدي نجاد ان الغطرسة التي مارستها بعض القوى خلال المائة عام الاخيرة تسببت في تشريد اكثر من مائة مليون شخص من شعوب العالم , مضيفا : ان احداث الاعوام الاخيرة في جنوب شرق آسيا والازمات الاقتصادية التي عصفت بهذه المنطقة , كانت لعبة اقتصادية مخطط لها لنهب ثروات شعوب المنطقة.
وحول التهديدات الامريكية والاسرائيلية بشن هجوم عسكري ضد ايران قال رئيس الجمهورية : حتى اذا اتحدت مئات الدول مثل امريكا واسرائيل فانها لن تتجرأ على مهاجمة ايران , انهم يعرفون انه ليس باستطاعتهم مهاجمة ايران.
واكد رئيس المجلس الاعلى للامن القومي ان بوش لديه رغبات شيطانية وغير انسانية من بينها مواجهة الشعب الايراني لكن اي منها لم تتحقق , انهم يعرفون الشعب الايراني ويعلمون انه ليس بمقدورهم التحدث معنا بلغة القوة والتهديد , وفي النهاية يجب عليهم ايضا الامتثال لمطلب الشعب الايراني.
واضاف الدكتور احمدي نجاد : ان مطالب الشعب الايراني شفافة وواضحة وقانونية ولكن اعداء الشعب الايراني استخدموا الموضوع النووي ذريعة لممارسة الضغوط على شعبنا , هناك دول تمتلك قنابل نووية ولا تخضع لاشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولكنها تحظى بدعم امريكا وهذا دليل على ان مخاوفهم ليست من القنبلة النووية.
وتابع رئيس الجمهورية قائلا : ان هذا سيناريو , من جهة يقدمون طلب التفاوض مع الشعب الايراني , ومن جهة اخرى يوجهون التهديدات ويدعون انه يجب الامتثال لمطالبهم غير القانونية والتخلي عن حقنا , ولكن هذه بالنسبة لنا مسرحية متكررة.
واوضح الدكتور احمدي نجاد ان اعداء الشعب الايراني يعارضون اهداف ورؤى وثقافة الشعب الايراني ويعارضون كذلك تنمية وتطور ايران , مضيفا : نحن من دعاة الحوار ولكن في اجواء متكافئة وسنتفاوض حول المواضيع المشتركة لان التفاوض في اجواء غير متكافئة واحادية الجانب لن تسفر عن اية نتيجة.
وقال رئيس الجمهورية : ان ايران قوة كبيرة وعلى اعداء الشعب الايراني ان يعلموا انه كلما عاندوا فانهم سيتكبدون مزيدا من الخسائر لان الشعب الايراني صامد موحد , والتاريخ اثبت انه حيثما عقد الايرانيون العزم فانهم سيحققون اهدافهم بالتأكيد.
واردف قائلا : ان الشعب الايراني كان وحيدا في حرب الثمان سنوات ولكن صدام كان مدعوما من قبل جميع القوى المتغطرسة ومع ذلك لم يتمكن من فعل شيء , ان التهديدات الحالية التي توجهها امريكا واسرائيل ايضا هي حرب دعائية اختبرناها طوال الفترة الماضية./  ......يتبع./

 

رمز الخبر 712445

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 7 =