العميد احمدي مقدم: نفقات مكافحة المخدرات في ايران تبلغ 600 مليون دولار سنويا

أكد قائد قوات الشرطة العميد احمدي مقدم أن ايران تتحمل سنويا نفقات تصل الى 600 مليون دولار في مكافحة المخدرات, في حين ينفق المجتمع الدولي 60 مليون دولار فقط في هذا المجال.

 وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان العميد اسماعيل احمدي مقدم قال صباح اليوم الثلاثاء في الاجتماع الدولي الثالث لمكافحه المخدرات "نوماك" في طهران, "ان افغانستان باعتبارها أكبر منتج للمخدرات في العالم, قامت في عام 2008 بزيادة انتاجها من المخدرات الى أربعين ضعفا ".
 وأضاف, "ان المخدرات قضية تتعدى حدود المنطقة, وعلى جميع دول العالم ان تقيم تعاونا مشتركا فيما بينها من أجل مكافحة المخدرات ".
 وأوضح القائد العام لقوى الأمن الداخلي في الجمهورية الاسلامية, "ان انتاج المخدرات في افغانستان في العام 2008 بلغ أكثر من 10 آلاف طن حسب بيانات منظمة (يو ان اي سي) العالمية, في حين يبلغ حجم الاستهلاك السنوي للمخدرات في العالم 5 آلاف طن ".
 وأعتبر العميد أحمدي مقدم ان هذا يمثل جرس انذار لكافة الشعوب حتى شعوب الدول البعيدة مثل بريطانيا وامريكا واليابان والتي تعتبر من الناحية الجغرافية بعيدة جدا عن افغانستان.
 واشار الى الأوضاع الداخلية في افغانستان, قائلا "إن الوضع الأمني لأفغانستان حاليا بيد الامريكيين والبريطانيين, وهم في الوقت الحاضر لايقومون بأي عمل من شأنه ان يوقف انتاج المخدرات في هذا البلد ".
 واستعرض العميد احمدي مقدم الإجراءات التي اتخذتها الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال مكافحة المخدرات, موضحا "ان قوات الشرطة الايرانية قدمت خلال العقود الثلاثة الماضية 3600 شهيد و12 ألف جريح في مجال مكافحة المخدرات ".
 وأضاف, ان المخدرات تستهدف الطبقة الشابة في كافة المجتمعات وان ايران تحملت نفقات كبيرة في مجال علاج المدمنين على المخدرات والإجراءت الأمنية حيث أنها تنفق سنويا 600 مليون دولار في مجال مكافحة المخدرات بينما ينفق المجتمع الدولي 60 مليون دولار فقط في هذا المجال.
 وأكد العميد أحمدي مقدم انه تم في العام الماضي ضبط أكثر من 600 طن من المخدرات في ايران./انتهى/

رمز الخبر 738925

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 8 =