حماس لا تريد حوارا فلسطينيا يفرض وصاية على الشعب الفلسطيني

اكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) اليوم الاحد ان حماس تتحفظ على الاسلوب الذي تنتهجه مصر للتحضير لحوار وطني فلسطيني، مؤكدا ان الحركة لا تريد حوارا يؤدي الى فرض وصاية على الشعب الفلسطيني.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية ان اسامة حمدان قال ان حماس لا تريد ان يطرح عليها تصورات واوراق وان يكون المطلوب منها اما ان تقبله كاملا او ترفضه بالكامل لان هذا معناه فرض وصاية على الشعب الفلسطيني مرفوضة من حيث المبدأ.
واعتبر حمدان ان هذا الاسلوب في ادارة الحوار يؤسس لمشكلة ولا يفتح الباب للحوار، مؤكدا ان كثيرا مما قيل من افكار من قبل المسؤولين المصريين قابلة للنقاش ويمكن الجلوس معا في حوار وطرح هذه الافكار والقبول ببعضها ورفض بعضها الاخر او تعديله.
وقال هذا القيادي في حماس "نحن نعتبر الجهد الذي تقوم به مصر جهدا مقدرا لكنه ليس الحوار الفلسطيني المطلوب"، مضيفا ان المطلوب هو ان يجلس الفلسطينيون جميعا الى طاولة الحوار وان تطرح كل القضايا دون محاولة فرض وجهة نظر طرف على طرف اخر".
وفي اشارة الى حركة فتح، قال حمدان ان المشكلة هي ان فريقا بعينه يحاول ان يستقوي بالموقف المصري لفرض وجهة نظره، موضحا ان هناك التباسا سببه ان الفلسطينيين لم تسمع موقفا مصريا يقول انها تهيئة للحوار وليس فرضا لنتائج هذا الحوار.
وكان رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان المسؤول عن الملف الفلسطيني بدأ في آب / اغسطس الماضي مشاورات مع الفصائل الفلسطينية كل على حدة للإعداد لحوار وطني فلسطيني جامع تستضيفه القاهرة من اجل الاتفاق على حزمة حلول لأزمة الانقسام الداخلي الفلسطيني التي بلغت حد الاقتتال واراقة الدماء بين الاشقاء.
ومن المقرر ان يلتقي اللواء سليمان في تشرين الثاني / اكتوبر المقبل وفدا من حركة حماس لينهي بذلك مشاوراته التمهيدية مع الفصائل الفلسطينية والتي يفترض ان يدعو بعدها الى حوار جامع في القاهرة./انتهى/

رمز الخبر 757106

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 11 =