آية الله جنتي يشيد بالمسيرات الشعبية بالذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية

أشاد امام جمعة طهران المؤقت امين مجلس صيانة الدستور آية الله احمد جنتي بالمشاركة الشعبية الواسعة في مسيرات الذكرى السنوية الثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان آية الله جنتي أكد ان التقارير الواردة اشارت الى ان الحضور الشعبي في مسيرات الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية هذه السنة، كانت اكبر من السنة الماضية، مضيفا انه شعر بهذا الحضور الجماهيري الواسع.
ووصف امين مجلس صيانة الدستور مسيرات 22 بهمن بأنها ساحقة للعدو بأسلوب مرن، في مواجهة محاولات العدو للإطاحة بالنظام الاسلامي بأساليب مرنة، مضيفا ان العدو لا يرى ولا يرغب ان يرى هذه الحشود، او يحاول اثارة الاكاذيب حولها، مشيرا ان الاعداء يريدون ان يطيحوا بالنظام الاسلامي من خلال اجراءات غير مجدية.
وتابع آية الله جنتي انه في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية يرفع كل افراد الشعب، في جميع انحاء البلاد شعار (الموت لامريكا، الموت لاسرائيل)، وان على على العدو ان يدرك هذه الرسالة في انه هل يمكن مواجهة 70 مليون انسان او إركاعهم؟ مشددا ان الرسالة الهامة لهذه المسيرات تمثلت في ان الشعب لن يستسلم وسيبقى مخلصا للثورة وللإمام الراحل، وهو متمسك بعدائه لامريكا.
واعتبر امام جمعة طهران المؤقت ان الرسالة الاخرى لمسيرات انتصار الثورة، هي رسالة (الوحدة بين المسؤولين)، وقال ان المسيرات في جميع انحاء البلاد اتجهت في مسار واحد وكانت الاصوات والصرخات موحدة، وأكد ان على المسؤولين ايضا ان يعززوا وحدة الكلمة بينهم، محذرا من ان تؤدي القضايا السياسية والانتخاباتية الى التفرقة بين المسؤولين.
وفي جانب آخر من خطبته، أشار آية الله جنتي الى إطلاق الجمهورية الاسلامية الايرانية للقمر الاصطناعي اُميد (الامل)، ووصف إطلاق قمر اميد الاصطناعي بأن كان له وقع الصاعقة على رؤوس امريكا واسرائيل، موضحا ان تصنيع هذه القمر وإطلاقه تم دون الاستعانة بأي دولة اجنبية، بل تم ذلك بناء على القدرات والخبرات المحلية، وقد استقر هذا القمر بنجاح في مداره ولا زال يدور حول الارض ويرسل المعلومات الى المحطة الارضية، وأن هذا الانجاز جدير بتقديم التهنئة الى القيادة والحكومة والشعب.
وأكد خطيب جمعة طهران المؤقت ان الاتجاه العام لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في العصر الحاضر، هو المؤسس للحضارة الاسلامية الايرانية، وقال اننا اسسنا حضارة بإمكانها ان تدخل العدالة في صميم السلطة وتحول دون التمييز والنهب والتسلط، مضيفا ان هذا ما نشاهد أثارة في الوقت الراهن، الا ان العدو لا يدرك ذلك.
وشدد آية الله احمد جنتي ان إحياء الاسلام، كان اهم منجزات الثورة الاسلامية، وهذا كان تغييرا من الداخل./انتهى/

رمز الخبر 833704

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 6 =