قوات الاحتلال الصهيوني تقتحم باحات المسجد الاقصى

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني المسجد الأقصى في أعقاب صلاة الجمعة اليوم وشرعت في إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على المصلين.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن المركز الفلسطيني للاعلام ان قوات الاحتلال شرعت في إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على المصلين بدعوى تعرض حائط البراق لإلقاء حجارة، وقامت باستخدام القنابل المطاطية والصوتية، كما قامت قوات الاحتلال بإغلاق أبواب المسجد الأقصى ومحاصرة من بداخله.
وذكر شهود عيان أن مواجهات عنيفة تدور في ساحات المسجد، وتم إدخال عدد كبير من قوات الاحتلال إلى المسجد.
وأكدت مصادر فلسطينية أن مواجهات تجري بين المصلين والشبان الفلسطينيين على كافة بوابات القدس الشريف، وخصوصًا عند باب المغاربة وهو المدخل القريب من المسجد الأقصى، كما تقع مواجهات حادة عند باب حطة، فيما يقوم جنود الاحتلال باقتحام كافة الساحات وتعزيز قواتهم.
وأوضحت المصادر أن عدد الإصابات التي وقعت في ساحات المسجد الأقصى وصلت إلى أكثر من 35 مصابًا، بينهم سيدة أصيبت برصاصة في عينها، إضافة إلى إصابات بالرصاص المطاطي للمصلين في صدورهم وأرجلهم وأيديهم.
وأفادت المصادر أن قوات الاحتلال منعت طواقم الإسعاف الفلسطيني من الوصول إلى الأقصى لإسعاف المصابين. في ما ذكرت إذاعة العدو أنه في أعقاب هذه المواجهات جرى إخلاء الصهاينة من ساحة البراق./انتهى/
رمز الخبر 1045867

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 15 =