اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني ان الضغوط الاخيرة على ايران هي البداية لممارسة ضغوط اخرى ضد باقي الدول من اجل حرمانها من حقوقها المشروعة والقانونية في الاستفادة من التكنولوجيا السلمية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان حسن روحاني اعرب خلال لقائه وزير دفاع جنوب افريقيا في جوهانسبورغ عن سعادته لحصول جنوب افريقيا على الاستقلال والحرية مشيرا الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحملت الكثير بعد الثورة بسبب دعمها لنضال شعب جنوب افريقيا ضد نظام التمييز العنصري.
وتطرق الى اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية وقال : ان ايران هي ضحية اسلحة الدمار الشامل , حتى انها خلال الحرب التي فرضها العراق امتنعت عن القيام بالرد على الهجمات الكيمياوية لنظام صدام , ولم تستخدم الاسلحة الكيمياوية بسبب الاعتبارات الانسانية والاسلامية والقوانين الدولية.
واشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الى تاكيدات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن عدم انحراف ايران عن نشاطاتها النووية السلمية وقال : ان ايران لن تتخلى عن حقوقها المشروعة والقانونية بسبب التهديدات والضغوط , وان طهران حريصة على مواصلة مسيرة تعاونها الفعال مع الوكالة وبناء الثقة المتبادلة في اطار القوانين الدولية من اجل الاستفادة من حقوقها القانونية في مجال التكنولوجيا السلمية بعيدا عن النزاع والتوتر.
واعتبر روحاني العلاقات المتنامية بين طهران وبريتوريا من ضمن الاهداف الاستراتيجية للعلاقات الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية لاقامة علاقات شاملة واستراتيجية مع جنوب افريقيا.
من جانبه اشار وزير دفاع جنوب افريقيا الى ارادة بلاده الجادة في توسيع علاقاتها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واعتبر باتريك لكوتا التعامل مع بعض الدول النامية في المجال النووي بانه غير منطقي وقال :انهم يحاولون حرمان الدول النامية من امتلاك الطاقة النووية كي يستمر عدم توازن القوى على الصعيد العالمي.
واكد ان جنوب افريقيا تعتبر الجمهورية الاسلامية دولة صديقة وانها لا تنسى ابدا الدعم الذي قدمته الثورة الايرانية لنضال شعب جنوب افريقيا ضد نظام التمييز العنصري.
ووصف لكوتا المحادثات التي اجراها في طهران بانها بناءة ومفيدة مؤكدا عزم بريتوريا الجاد على تنفيذ الاتفاقيات المبرمة.
واشار وزير دفاع جنوب افريقيا الى بعض المطالب غير القانونية التي يريد الغرب من ايران تنفيذها في المجال النووي وقال : ان موقف جنوب افريقيا المبدئي يؤكد على التزام جميع الدول بالمعاهدة النووية ورفض اية مطالب تتعداها , لان هذا الامر سيتحول الى بدعة ضد باقي الدول الاخرى ومن بينها جنوب افريقيا , لذلك فنحن سنستمر في الوكالة بمعارضة فرض المطالب غير القانونية والخارجة عن قوانين الوكالة على ايران./انتهى/


رمز الخبر 116239

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha