قائد الثورة: التحجر في مجال العلم لا معنى له

أعتبر قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أن الحرية الفكرية سنة قائمة في الحوزات العلمية, مؤكدا أن التحجر في مجال العلم لا معنى له أساساً.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان قائد الثورة الاسلامية الذي كان يتحدث خلال لقاء عقد الليلة الماضية مع مدرسي وطلاب الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة, اعتبر أن العلم هو الدعامة الأساسية التي قامت عليها الحوزات العلمية وشدد على ضرورة الإلتزام بمحورية العلم في الحوزات
وعد سماحته الترحيب بطرح الأسئلة والشبهات, يمثل إحدى مظاهر تمسك الحوزات بهويتها العلمية, مشيرا الى ان إيقاف طرح الأسئلة يؤدي الى إيقاف العلم وأكد أهمية الرد بطرق علمية على الاسئلة المطروحة ولو كانت خطأ.
وأكد قائد الثورة على ان الحرية الفكرية هي من السنن الشائعة في الحوزات العلمية وضرورة ترسيخ هذه السنة الحسنة, موضحا ان الحرية الفكرية هي من خصائص القطاعات العلمية والتحجر في مجال العلم لا معنى له أساساً.
ودعا آية الله العظمى الخامنئي الأساتذة في الحوزات العلمية الى ابداع أفكار حديثة من خلال المزيد من المطالعة والتفكر كي لا تصاب الحوزات العلمية بآفات أنظمة التعليم الجديدة.
وتطرق قائد الثورة الاسلامية في جانب آخر من حديثه الى عداء الاستكبار وخاصة امريكا والصهاينة, لإنتشار وترسيخ التدين, معتبرا ان خطوات الاستكبار مثل نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة وحرق المصحف الشريف والاعمال الاخرى التي تقوم بها الشبكة الصهيونية العالمية, تمثل مؤشرا على مدى خبث اعداء الإسلام وضرورة عدم الإستهانة بهم.
وأضاف سماحته, "بالطبع الحوزة العلمية لا يمكنها التزام الصمت حيال هذا العداء وهي تتصدى بحنكة لمخططات الاستكبار ".
وفي بداية هذا اللقاء الذي استمر على مدى أربع ساعات, ألقى 12 شخصا من مدرسي وطلاب الحوزة العلمية, كلمات طرحوا فيها وجهات نظرهم في مختلف القضايا المرتبطة بالحوزة والفقه والعلم والفلسفة والاجتماع والثقافة./انتهى/
رمز الخبر 1178046

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =