اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان ايران وروسيا يبذلان مساعيهما لاعداد اتفاقية تسليم الوقود النووي لمحطة بوشهر واعادة الوقود المستنفد.

وفي معرض رده على سؤال لمراسل وكالة مهر للانباء بشأن اتخاذ روسيا مواقف متناقضة بشأن تدشين محطة بوشهر والتوقيع على اتفاقية اعادة الوقود المستنفد قال لافروف في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الايراني خرازي اليوم بطهران : اننا لا نرى ان هناك تناقضا في مواقفنا السياسية وكما صرح وزير الخارجية الايراني خرازي فاننا نعكف حاليا على اعداد هذه الاتفاقية من اجل التوقيع عليها قريبا.
وحول هواجس ايران فيما يتعلق بالنظام القانوني لبحر خزر قال وزير الخارجية الروسي : ان المفاوضات مستمرة بين الدول الساحلية الخمس حول النظام القانوني لبحر خزر وان هذه الدول تتعاون فيما بينها , وسيتم بحث هذه القضية في اجتماع القمة بطهران , مؤكدا رفض موسكو لتحويل بحر خزر الى منطقة عسكرية.
وفي معرض اجابته على سؤال بانه بالرغم من ان تقرير البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية من ان النشاطات النووية الايرانية شفافة لكن روسيا ما زالت تؤجل تدشين محطة بوشهر قال لافروف : يجب ان لا نربط علاقاتنا بقضايا اخرى فهذا غير صحيح ولا يتطابق مع الحقائق , فقد ذكرت احد الصحف الايرانية ان روسيا وافقت على شن هجوم عسكري على ايران مقابل استلامها مئات المليارات من الدولارات , هذا شكل من اشكال المؤامرة على ايران , فكلا الطرفين يسعيان الى اعداد اتفاقية الوقود النووي واعادة الوقود المستنفد ولا يوجد دليل لتأخيره./انتهى/

 
رمز الخبر 119866

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =