اعلن رئيس الوزراء الياباني اليوم الخميس مواصله طوكيو جهودها لانقاذ الرهينة الياباني في العراق وذلك قبل اقل من 12 ساعة على انتهاء الانذار الذي وجهه الخاطفون للحكومة اليابانية.

 وافادت وكاله مهر للانباء نقلا عن وكاله الصحافه الفرنسيه انه لم تتسرب حتي اي معلومات حول مصير شوسي كودا (24 عاما) الذي اختفى قبل ايام في بغداد. 
 وقال كويزومي نوجه نداءات الى الحكومات الاجنبية والى العراقيين الذين عبروا عن تعاطفهم مع اليابان الا ان الوضع غامض جدا. وتابع لا يسعنا الا مواصلة جهودنا.
  وقال متحدث باسم الحكومة ان اليابان طلبت تعاون 25 بلدا بينها العراق والولايات المتحدة وبريطانيا. واضاف  للاسف ليس لدينا اي معلومات حول الرهينة. 
 واتصل وزير الخارجية نوبوتاكا ماشيمورا هاتفيا بوزير الخارجية الاميركي كولن باول ورئيس الوزراء العراقي اياد علاوي لطلب مساعدتهما لانقاذ حياة كودا.
  وقال المتحدث باسم الخارجية اليابانية نجري اتصالات مع عدد من الاشخاص عبر قنوات مختلفة بدون اعطاء توضيحات اخرى. واجرى دبلوماسيون يابانيون في بغداد اتصالا امس الاربعاء مع الحكومة العراقية لكن صحيفة طوكيو شيمبون ذكرت ان هيئة علماء المسلمين رفضت التدخل في حالة الرهينة الياباني.
  وكانت مجموعة ابو مصعب الزرقاوي قد هددت بقطع راس الرهينة في حال لم تسحب حكومة اليابان قواتها من العراق خلال 48 ساعة وذلك في شريط تم بثه الثلاثاء.
  وقد رفض رئيس الوزراء الياباني كويزومي الذي وقف الى جانب الرئيس الاميركي جورج بوش منذ بدء الحرب في العراق، سحب القوات اليابانية من العراق. / انتهي/
 


 

 

 
 
 
 

 
 

 

 
 
 
 

رمز الخبر 125234

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 10 =