عبداللهي : الامن في افغانستان بحاجة الى استخدام قوات محلية

اكد مساعد وزير الداخلية للشؤون الامنية ان ايران تعتبر ان افضل وسيلة لارساء الامن في افغانستان يكمن في استخدام قوات محلية لادارة شؤون هذا البلد.

وافادت وكالة مهر للانباء ان مساعد وزير الداخلية للشؤون الامنية علي عبداللهي اشار خلال لقائه الممثل الخاص لوزارة الخارجية النرويجية لشؤون افغانستان وباكستان , الى ان احتلال افغانستان تم منذ عام 1979 وان الامن في هذا البلد قد قضي عليه بواسطة المحتلين , مضيفا : ان تداعيات احتلال افغانستان كانت تتركز على الدوام على الحدود الشرقية للجمهورية الاسلامية الايرانية.
واضاف : ان الاهتمام الخاص للمهربين على طريق ايران للوصول الى اوروبا بسبب قصره تسبب في ان تقدم ايران 3 آلاف شهيد و13 الف مصاب في مجال محاربة المهربين.
واوضح عبداللهي ان تشكيل الزمر الارهابية هي احد تداعيات احتلال افغانستان , مضيفا : ان تواجد الغرب في افغانستان لم يثمر عن اي نتيجة بالنسبة للشعب الافغاني بل ادى الى الاخلال بأمن واقتصاد وتقدم وهذا البلد.
ولفت الى عدم وجود منافذ بحرية لافغانستان قائلا : ان ايران تسعى الى تسهيل عبور البضائع الى افغانستان عبر اقامة اربع منافذ حدودية مع هذا البلد.
واكد عبداللهي على ضرورة بذل مزيد من الجهود لتحقيق السلام والاستقرار المستديمين في افغانستان ، قائلا : نعتبر الامن والسلام في افغانستان من امن وسلام ايران , واذا كانت الدول الصديقة تساعد على تحقيق الامن وتعزيز السلام في افغانستان , فاننا سنشاهد بالتأكيد في عام 2014 ادارة شؤون هذا البلد من قبل الشعب الافغاني.
واشار مساعد وزير الداخلية للشؤون الامنية الى الاجراءات التي اتخذتها ايران لمراقبة واغلاق الحدود , قائلا : تزامنا مع اتخاذ الاجراءات الامنية من قبل ايران عند الحدود مع افغانستان , فان المخدرات دخلت الى الدول العربية بالخليج الفارسي عبر باكستان والبحر , في حين انفقت فيه ايران خلال السنوات العشر الماضية مليار دولار لاغلاق الحدود مع افغانستان وباكستان , كما طلبنا من الحكومة الباكستانية تشديد مراقبتها للحدود.
من جانبه اكد الممثل الخاص لوزارة الخارجية النرويجية لشؤون افغانستان وباكستان في هذا اللقاء ، على ان امن افغانستان يعتبر امرا هاما بالنسبة لبلاده بصفتها عضو في مجلس الامن , وانها تنشد استباب السلام والاستقرار المستديمين في افغانستان.
واضاف : ان انعدام الامن في افغانستان قد وضع عبئا ثقيلا على كاهل ايران بحيث يتطلب من المجتمع الدول تقديم المساعدة الى ايران للتصدي لتهريب المخدرات.
واكد المسؤول النرويجي على ان بلاده تبذل مساعيها على التعهدات التي خولتها اياها منظمة الامم المتحدة في افغانستان , مضيفا : يجب تحقيق مصالحة وطنية تشمل جميع الجماعات في افغانستان./انتهى/
رمز الخبر 1309579

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 4 =