ذكرت وسائل اعلام يابانية أن الحزب الديمقراطي الليبرالي بزعامة رئيس الوزراء جونيتشيرو كويزومي وشريكه في الائتلاف الحاكم-حزب كوميتو الجديد- وافقا على تمديد مهمة القوات اليابانية في العراق لعام آخر.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن وكالة الانباء الالمانية إنه بعد موافقة حزبي الائتلاف الحاكم على التمديد أقر مجلس الوزراء الياباني ذلك في اجتماع عقده لاحقا.

وكانت اليابان قد أرسلت أكثر من 550 جنديا إلى مدينة السماوة جنوبي العراق في أول نشر لقوات عسكرية يابانية خارج البلاد تحت علم اليابان منذ الحرب العالمية الثانية. وتركز مهمة اليابانيين في العراق على مشروعات البنية التحتية وتوفير مياه الشرب والرعاية الصحية للعراقيين.وكان من المقرر أن تنتهي مهمة القوات هناك في 14 ديسمبر الحالي.

وثمة مخاوف متزايدة بين اليابانيين بشأن سلامة قوات بلادهم في العراق بسبب الهجمات الصاروخية الاخيرة على معسكر القوات اليابانية في السماوة وانسحاب القوات الهولندية التي كانت مسؤولة عن الامن في محافظة المثنى التي تتبعها مدينة السماوة.

وكان من المتوقع على نطاق واسع الموافقة على تمديد مهمة القوات اليابانية في العراق عقب زيارة مدير عام وكالة الدفاع يوشينوري أونو القصيرة للسماوة مطلع هذا الاسبوع. وأبلغ أونو رئيس الوزراء عقب عودته من العراق أن الاوضاع الامنية في السماوة لا يمكن التنبؤ بها لكنها مستقرة تماما./انتهى/


رمز الخبر 137501

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha