العميد كراوند: الامن مستتب في حدود البلاد

اكد نائب قوات حرس الحدود التابعة لقوى الامن الداخلي ان الامن مستتب وهو في مستوى جيد في حدود البلاد.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء، ان العميد الركن احمد كراوند قال اليوم الخميس في مؤتمر صحفي: ان مشروع اغلاق الحدود الشرقية والغربية للبلاد وفر مستوى جيد للامن في الحدود.
واوضح ان عام 1389 الايراني (21 آذار/مارس 2010 – 20 آذار/مارس 2011) كان العام الوحيد الذي شهد تخصيص ميزانية اغلاق الحدود بنسبة 100 بالمائة، معربا عن امله بأن يشهد العام الايراني الحالي 1390 (ينتهي في 19 آذار/مارس 2012) تخصيص نسبة 100 بالمائة من الميزانية المحددة لهذا الامر.
واضاف ان قوات حرس الحدود ومن اجل رفع النواقص الموجودة في الحدود الغربية والشرقية، بادرت بخطوات مناسبة بالتعاون مع قوات الحرس، خلال العام الحالي، بما فيها انشاء مخافر حدودية وابراج مراقبة ونصب كاميرات للرؤية الليلية.
واشار الى انه خلال الاشهر الاحد عشر الماضية، قتل 82 من الاشرار المسلحين في الاشتباكات مع حرس الحدود، في محاولة لاجتياز الحدود، فيما تم القاء القبض على 48 آخرين، كما تشير الاحصائيات الى انخفاض بنسبة 25 بالمائة في حالات تجاوز الحدود بشكل غير قانوني سواء من الرعايا الاجانب او الايرانيين.
واردف ان الاحصائيات تشير الى مقتل خمسة من الاشرار المسلحين مقابل استشهاد واحد من قوات حرس الحدود، كما تشير الى ان نسبة استشهاد قوات حرس الحدود انخفضت مقارنة بالعام الماضي بنسبة 25 بالمائة، فيما ارتفعت نسبة القتلى من الاشرار المسلحين بنسبة 10 بالمائة.
واعلن العميد كراوند عن تسليم زورقين (بطول 60 قدما) الى خفر السواحل بمحافظة هرمزكان في جزيرة كيش، ونظرا لصعوبة احتواء الحدود المائية مقارنة بالحدود البرية، فإن برنامج تسليم زوارق بطول 17 قدما و22 قدما و60 قدما لخفر السواحل سيستمر./انتهى/

رمز الخبر 1555255

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 1 =