الكيان الصهيوني يتوعد بتصعيد غاراته على غزة

توعد الكيان الصهيوني بتصعيد غاراته المتواصلة على غزة والتي أدت إلى سقوط 18 شهيدا منذ الجمعة.

وتوقع وزير الحرب الصهيوني، إيهود باراك، في بيان ألا ينتهي العنف قبل عدة أيام، بينما قال رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو: إن اسرائيل سترد بقوة على المسلحين الذين يطلقون الصواريخ على البلدات الاسرائيلية.
وقال نتنياهو في زيارة إلى مدينة أسدود الساحلية التي استهدفتها صواريخ المقاومين الفلسطينيين: إن إسرائيل ستضرب أي شخص يهاجمها أو يخطط لمهاجمتها أو يحاول مهاجمتها ويقوم الجيش بتوجيه ضربات قوية لما سماها المنظمات الإرهابية.
ونقلت وسائل إعلام صهيونية عن باراك قوله أثناء مداولات أمنية مساء الأحد شارك فيها رئيس أركان الجيش الصهيوني، بيني غانتس، ومسؤولون في أجهزة الاستخبارات: إن الجولة الحالية قد تطول، والأمر يتطلب الصبر.
بدوره قال رئيس أركان الجيش الصهيوني، بيني غانتس: إن الجيش سيستمر في توجيه ضربات قوية إلى قطاع غزة، فيما أعلنت قوات الاحتلال أنها ستنصب بطارية قبة حديدية رابعة لاعتراض الصواريخ في الأسابيع القريبة المقبلة.
ونقلت وسائل إعلام صهيونية عن غانتس قوله أثناء مراسم تنصيب قائد الجبهة الوسطى الجديد للجيش الصهيوني أمس الأحد: إن الجيش الإسرائيلي رد وسيستمر في الرد بشدة وحزم ضد إطلاق الصواريخ باتجاه الأراضي الخاضعة لإسرائيل.
وأردف "نحن جاهزون ومستعدون للدفاع عن مواطنينا وجباية ثمن غال على كل محاولة للمس بسير الحياة العادية".
ميدانيا اعلنت السلطات الصهيونية إن أكثر من 100 صاروخ وقذيفة هاون أطلقت على الأراضي المحتلة في 24 ساعة أدت إلى جرح 4 أشخاص، بينما أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن إطلاق 6 صواريخ غراد و3 قذائف هاون أمس الأحد.
وفي سياق متصل، حمّل المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري، الاحتلال مسؤولية التصعيد وكل التطورات التي ترتبت وقد تترتب على ذلك.
وشدد على حق الفصائل الفلسطينية في الدفاع عن نفسها، مشيرا إلى أنه لا يوجد الآن شيء مثمر حول جهود وقف العدوان المستمر على غزة.
من جهته، قال المتحدث باسم الجهاد الإسلامي، داود شهاب: إن التصعيد الإسرائيلي مستمر، والاستهداف مستمر، وبالتالي "نتعامل مع التصعيد، لا اتصالات طالما العدوان الإسرائيلي متصاعد ويوقع ضحايا ولا مجال للحديث عن تهدئة في ظل العدوان".
سياسيا قال رئيس حكومة حماس في غزة، إسماعيل هنية: إن مصر تعمل من أجل وقف العنف، وهي تتشاور مع الفصائل المسلحة، لكنه أضاف أن على إسرائيل أن توقف هجماتها أولا.
وأضاف أنه بعد الاتصال بالفصائل وبعد الموقف الإيجابي والمسؤول الذي اتخذته، تعمل مصر بشكل متواصل لوقف العنف. وقال "يتعين على العدو وقف عدوانه أولا"./انتهى/

رمز الخبر 1557983

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =