الكيان الصهيوني يستعد للتصعيد ضد غزة

أعلن الجيش الصهيوني اكتمال تدريبات قوات الهندسة التابعة للواء الجنوب الخاص بمنطقة غزة، استعدادا "لجولة التصعيد القادمة" في القطاع.

ونقل موقع الجيش الصهيوني على الإنترنت عن نائب قائد كتيبة قوات الهندسة موشيكو إلياهو قوله "نحن نفترض أن الجولة القادمة قريبة جدا، وعلينا أن نكون على استعداد تام".
ورغم إشارة الموقع إلى أن هذا التدريب نصف سنوي وتم خلال الأسبوع الماضي، فإنه ذكر أن قوات الهندسة الخاصة بمنطقة غزة "في أقصى استعداداتها"، وأن "الجولة القادمة قريبة".
وذكر أن التدريب جاء "على ضوء جولة التصعيد الأخيرة"، وشمل تأهيلا مهنيا على جرافات (D9)، وتسوية مناطق وفتح محاور، وإنشاء مسارات للمركبات المدرعة لتمكين القوات البرية وقوات المدفعية والمدرعات من التحرك بسهولة.
وفي السياق، أفادت مصادر صحفية صهيونية بأن سلاح الجو الإسرائيلي نصب بطارية جديدة لمنظومة القبة الحديدية في منطقة تل أبيب وسط إسرائيل، وأنه ينوي مضاعفة عدد الصواريخ التي تطلقها "القبة الحديدية" تحسبا لاحتمال إطلاق مئات الصواريخ خلال "جولة التصعيد القادمة".
وكانت مواقع موالية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد كشفت عن اجتماع ضم ممثلين عن المخابرات الفلسطينية والصهيونية والأميركية والمصرية والأردنية بحثَ تشديد الحصار على قطاع غزة.
ونشر موقع وكالة شهاب المحلية صورة عن رسالة موقعة من مدير جهاز المخابرات الفلسطينية، اللواء ماجد فرج، إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس تتضمن ملخص اجتماع عقد بالعاصمة الأردنية عمان يوم 27 فبراير/شباط الماضي بحث الأوضاع الأمنية والسياسية في قطاع غزة.
وبحسب نص الرسالة، فقد اتفق خلال الاجتماع على تشديد الحصار، وتقنين وصول الوقود والمواد الطبية إلى القطاع، وممارسة الضغوط على حركة حماس للموافقة على الاتفاقيات الموقعة بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني./انتهى/

رمز الخبر 1565023

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 3 =