100جثة ليمنين قضوا تحت التعذيب في السجون السعودية

كشف الملتقى الوطني لحقوق الانسان عن وجود أكثر من 100 جثة لمواطنين يمنيين قضوا تحت تعذيب في مستشفى مدينة الخوبة الحدودية.

وافاد موقع العالم  أن الملتقى  الوطني لحقوق الانسان اشار الى انه تلقى بلاغا من أهالي المواطن اليمني العزي الريمي البالغ من العمر (15 عاما)، يؤكدون فيه وفاة ابنهم بعد تعرضه لاعتداء وصفوه بالوحشي، من قبل رجال الأمن السعودي
واشارت اسرة الضحية الى تعرضه لعقاب جائر من السلطات في السجن بسبب خلاف في وجهة النظر مع احد السجناء السعوديين الذي تطور الى اشتباك بالايدي
وكشف الملتقى الوطني عن عثوره على جثث اكثر من مئة مواطن يمني تعرضوا للتعذيب، في مستشفى مدينة الخوبة الحدودية وذلك بعد قيامه بالتحري والتتبع في أعقاب تلقي البلاغ حول وفاة المواطن اليمني جراء للتعذيب
وتشير إحصائيات صادرة عن الملتقى إلى قيام السلطات السعودية باحتجاز أكثر من 3 آلاف مواطن يمني، تم اقتيادهم من عدة مناطق يمنية حدودية بحجة الاستجواب، لكنها أودعتهم بعدها في معتقل نجران وعدد من السجون الأخرى في مناطق حدودية
واكد الملتقى أن هؤلاء لم يقترفوا أي جريمة سوى محاولة الدخول إلى المملكة السعودية، بغرض البحث عن عمل، مشيرا الى ان معظم أولئك السجناء اليمنيين هم دون سن 15 عاما.
واشارالملتقى الوطني لحقوق الانسان الى ان السلطات السعودية لا تقم بإخطار المعتقلين عن سبب الاعتقال، كما لا يحالون إلى النيابة أو إلى المحاكم للفصل في قضاياهم بشكل قانوني./انتهى/

 

رمز الخبر 1796637

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 5 =