رئيس الجمهورية يتسلم رسالة خطية من رئيس وزراء اليابان

تسلم رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني اليوم الاحد رسالة خطية من رئيس وزراء اليابان شينزو آبي ، قام بتسليمه اياه المبعوث الياباني الخاص ماساهيكو كومورا.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني اعرب في هذا اللقاء عن ارتياحه للرسالة الودية التي بعثها رئيس الوزراء الياباني , وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب بارادة وقرار الحكومة اليابانية بتنمية العلاقات الثنائية.
واضاف رئيس الجمهورية : ان الحكومة الايرانية الجديدة مصممة على تطوير علاقاتها مع جميع الدول الصديقة.
واوضح روحاني ان القضايا الدولية ومن بينها الموضوع النووي الايراني ينبغي حلها في اطار القوانين الدولية , وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ملتزمة تماما بالقوانين الدولية ومن بينها معاهدة الحد من الانتشار النووي (ان بي تي) , وان جميع الانشطة النووية الايرانية ايضا تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
واوضح رئيس الجمهورية ان النشاطات النوية الايرانية ذات طابع سلمي وستبقى كذلك , مضيفا : ان ايران واليابان بلدان عانا وتضررا كثيرا من اسلحة الدمار الشامل.
ولفت روحاني الى ان الشعبين الايراني والياباني كانا ضحيتين للاسلحة الكيمياوية والنووية , مضيفا : ان ايران واليابان بامكانهما رفع راية مكافحة اسلحة الدمار الشامل في العالم.
ووصف رئيس الجمهورية , العلاقات بين ايران واليابان باعتبارها دولة آسيوية مهمة وصديقة و بانها علاقات هامة , واضاف : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية واثقة من ان اليابان بصفتها دولة صناعية كبرى وقوية في آسيا لن تسمح بتدخل دولة اخرى للمساس بالعلاقات بين طهران وطوكيو.
وتابع روحاني قائلا : في هذه الظروف الخاصة فان توسيع العلاقات الودية بين اليابان وايران سيسجل في تاريخ العلاقات بين البلدين.
ورحب رئيس الجمهورية بالاستثمارات اليابانية في الصناعات الايرانية لاسيما في صناعة النفط والغاز نظرا الى أهمية النظرة البعيدة المدى في مجال أمن الطاقة , معربا عن امله في ان تكون الزيارة المقبلة لرئيس وزراء اليابان الى طهران بداية تحرك بناء في العلاقات بين البلدين وخاصة في المجال الاقتصادي.
من جانبه اعرب المبعوث الخاص لرئيس وزراء اليابان في هذا اللقاء عن ارتياحه لهذا اللقاء , مهنئا انتخاب الدكتور روحاني رئيسا للجمهورية الاسلامية الايرانية , واعرب عن أمله في تطوير علاقات التعاون بين البلدين في عهد حكومة الامل والتدبير في ايران.
وقال ماساهيكو كومورا : ان الحكومة اليابانية ترغب في توسيع العلاقات العريقة بين ايران واليابان اكثر من ذي قبل.
وجرى خلال هذا اللقاء تبادل وجهات النظر حل التطورات الدولية , حيث اكد رئيس الجمهورية : ان المعيار في القضايا الاقليمية يجب ان يكون القوانين الدولية , وان اي تدخل خارجي وخاصة العمل العسكري يتعارض مع القوانين الدولية ويقود المنطقة الى عدم الاستقرار , ومن هذا المنطلق من الضرورة ادانة الاجراءات العسكرية الاحادية الجانب وتوجيه اللوم لها./انتهى/

 
رمز الخبر 1827566

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 0 =