ظريف : ايران عارضت محاولة فرنسا اقحام الموضوع السوري في المفاوضات

اعلن وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان ايران عارضت محاولة فرنسا اقحام الموضوع السوري في مفاوضات جنيف مع مجموعة 5+1.


وذكر موفد وكالة مهر للانباء ان وزير الخارجية استبعد في مؤتمر صحفي مشترك مع مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون عقت انتهاء مفاوضات جنيف ان يكون اللوبي الصهيوني له تأثير على عدم التوصل الى اتفاق.
واشار الى ان الكيان الصهيوني يرغب في افشال المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة 5+1.
واعرب وزير الخارجية عن أمله في تسعى دول المجموعة السداسية الى العمل استنادا الى مصالحها الوطنية وحل المشاكل الاساسية.
وحول تأثير موقف فرنسا في هذه المفاوضات على العلاقات بين طهران وباريس , اوضح وزير الخارجية : ان ايران تسعى الى تطوير العلاقات مع جميع الدول التي لديها علاقات معها , حيث كانت لدينا في السابق علاقات جيدة مع فرنسا , وهذا الموضوع طرحناه على وزير الخارجية الفرنسي اثناء زيارتي الى باريس وكذلك في يوم أمس.
وتابع ظريف : في الجولة السابقة من المفاوضات النووية كان لفرنسا دور رائد , ونأمل ان تقوم بدور ايجابي في المفاوضات.
ووصف وزير الخارجية المفاوضات التي جرت بانها كانت جيدة ووصلت الى حد التفاهم، مشيرا الى ان الجولة المقبلة من المفاوضات ستعقد يوم 20 نوفمبر الجاري على مستوى مساعدي وزراء الخارجية.
واضاف : مع الايمان بقدرة الشعب والجمهورية الاسلامية والملحمة السياسية الاخيرة وجميع هذه القدرات , ستدفع بالمفاوضات الى الامام.
وقال ظريف : نحن بصدد مقاومة اية اطماع وان نتحاور مع العالم بمنطق.
وتابع قائلا : ان مادى الى عزلة مضمري السوء للجمهورية الاسلامية في غضون الاشهر الثلاثة الاخيرة , هو تقديم صورة حقيقة عن الشعب الايراني والحوار الاصيل للثورة الاسلامية القائم على الاعتدال والتعامل البناء.
واوضح ان الاطراف المفاوضة حققت تقدما جيدا مشيرا الى ان الخطوة الاولى يجب اتخاذها سوية.  
واشار وزير الخارجية الى ان اي خطوة تتخذ يجب ان تساهم في بناء الثقة لدى الجانبين.
وحول موضوع الحظر , اكد وزير الخارجية ان هذا الموضوع كان ضمن المحاور الاساسية المفاوضات. 
وحول تصريحات وزير الخارجية الفرنسي بشأن مفاعل اراك لمياه الثقيلة , قال ظريف : ان مفاعل المياه الثقيلة جزء من البرنامج النووي الايراني الذي تجري المفاضوات حوله , نحن نتمسك بحقوقنا , ولا نريد ان يفكر احد باننا نسعى الى السلاح النووي , ونعتبر ذلك لايصب بمصلحتنا.
وحول سبب معارضة فرنسا , قال ظريف  : في المحادثات الثنائية مع فرنسا تحدثنا حول جميع القضايا ومن بينها سوريا , وقلنا ان موضوع المفاوضات مع مجموعة 5+1 هو الموضوع النووي فقط , ولا يحق لاي دولة سواء فرنسا او امريكا طرح قضية اخرى , وان هدف المفاوضات هو القضية النووية فقط وليست لها صلة بالقضايا الاخرى.
وحول المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وزيارة امانو الى طهران قال وزير الخارجية : لقد انتهجنا اسلوبا آخر مع امانو , وهذا الاسلوب احرز تقدما جيدا في محادثات الاسبوع الماضي , وعندما يأتي امانو الى طهران سنواصل هذه المحادثات ويتم الانتهاء منها , لدينا اعتقاد بان العلاقات مع الوكالة الدولية يجب ان تقوم على اساس آلية جادة لحل القضايا العالقة.
وحول عدم التوصل الى اتفاق في مفاضوات جنيف مع مجموعة 5+1 قال ظريف : اذا لم يتم الاتفاق على جملتين في النص فلا يعني ذلك اننا لم نتفق , فقد تم تقريب قسم ملحوظ من وجهات النظر , وفي بعض المسائل توجد اختلافات./انتهى/
 
رمز الخبر 1830245

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =