وزارة الخارجية الايرانية تستدعي السفير الباكستاني

استعدت وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية السفير الباكستاني وابلغته احتجاجها على خلفية الاحداث الارهابية وعدم تحرير حراس الحدود الايرانيين. وعدم توفير الامن في المناطق الحدودية من قبل القوات الباكستانية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان مساعد مدير دائرة غرب آسيا بوزارة الخارجية اعلن مجددا احتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية , واكد على ضرورة تعبئة جميع الامكانيات وقيام القوات الباكستانية بتحرير حراس الحدود الايرانيين المختطفين , والمحافظة على سلامتهم , وضمان عدم تكرار الاحداث الارهابية في المستقبل , وتسليم الاشرار والارهابيين الى السلطات الايرانية.
وقال : ان الجهات الايرانية ذات الصلة على استعداد تام للتعاون والعمل المشترك على جميع المستويات , ونتوقع في المقابل ايضا ان تكون جميع المؤسسات الباكستانية المعنية في هذا المجال على استعداد تام للتنسيق والتعاون.
وتم ابلاغ السفير الباكستاني ان التعاون بين البلدين عامل حيوي بضمان استمرار أمن الحدود المشتركة بين البلدين باعتبارها حدود السلام والصداقة , وان عدم المراقبة الجادة للحدود والتصدي للاشرار والزمر الارهابية من شأنها ان تزيد من نطاق الاعمال الارهابية وتعقدها , ويجب عدم السماح بالاساءة الى العلاقات الودية وحسن الجوار بين البلدين.
من جانبه اعرب سفير باكستان لدى طهران نور محمد جادماني عن مواساته لخبر استشهاد احد حراس الحدود الايرانيين المختطفين , معربا عن اسف الحكومة الباكستانية البالغ حيال هذا العمل الارهابي , مشيرا الى انه سيبلغ حكومته باحتجاج الحكومة الايرانية.
واضاف : ان الحكومة الباكستانية يساوها القلق ايضا حيال تصاعد الاعمال الارهابية والتخريبية والمتطرفة.
واكد ان باكستان لديها نظرة خاصة الى ايران ولن تسمح مطلقا بوقوع مثل هذه الاحداث المؤسفة والاساءة  الى العلاقات الحسنة بين الشعبين والبلدين./انتهى/
 
رمز الخبر 1834550

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 11 =