قائد الثورة : على الدول الاسلامية مساعدة سكان غزة المظلومين

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان على جميع الدول الاسلامية نبذ خلافاتهم السياسية وغير السياسية، ومساعدة سكان غزة المظلومين.

وافادت وكالة مهر للانباء ، ان قائد الثورة السالامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي استقبل اليوم الثلاثاء كبار المسؤولين وحشدا غفيرا من المواطنين وسفراء الدول الاسلامية بمناسبة عيد الفطر السعيد.
ودعا قائد الثورة الاسلامية جميع المسلمين الى مد يد العون للشعب الفلسطيني المظلوم , وقال : يجب على العالم الاسلامي استخدام جميع طاقاته لتوفير احتياجات سكان غزة , والتصدي لجرائم الصهاينة الصلفة , واعلان استيائهم وبرائتهم من حماته وخاصة امريكا وبريطانيا.
وقدم سماحته تبريكاته لجميع الشعوب المسلمة بمناسبة عيد الفطر السعيد واصفا هذا العيد بانه عيدة الامة الواحدة , مضيفا : من المؤسف وخلافا للتعاليم والمعارف الاسلامية , فان الامة الاسلامية باتت مفككة بسبب الخلافات السياسية وحب السلطة.
ودعا سماحة آية الله العظمى الخامنئي حكام الدول الاسلامية الى تجاوز الخلافات وتشكيل الامة الواحدة المقتدرة , مؤكدا انه في تلك الحالة فان اي قوة استكبارية لن تتجرأ على الاعتداء على الدول الاسلامية او ابتزازها.
واوضح قائد الثورة الاسلامية ان صلافة الصهاينة في ارتكاب الابادة الجماعية في غزة كانت احدى نتائج تشرذم العالم الاسلامي , مشيرا الى ان بث قسم من الجرائم الصهيونية في قطاع في وسائل الاعلام الغربية بالرغم من التعتيم الاعلامي , قد صدم الشعوب غير المسلمة ودفعها الى التظاهر.
ولفت سماحة آية الله الخامنئي الى صمود سكان غزة العزل في مواجهة العدوان الصهيوني , ان رسالتنا واضحة الى الدول الاسلامية
وهي ان ننهض لتقديم العون الى المظلومين , ونثبت ان العالم الاسلامي لن يهدأ له بال في مواجهة الظلم والجور.
واردف سماحته قائلا :  من اجل تحقيق هذا الهدف , يجب على جميع الدول الاسلامية نبذ خلافاتها السياسية وغير السياسية , والتكاتف لمساعدة المظلومين للتخلص من قبضة الذئب الصهيوني السفاك للدماء.
واكد قائد الثورة الاسلامية على ضرورة تحمل العالم الاسلامي مسؤوليته في توفير الامكانيات الحياتية لسكان غزة , وابداء رد فعل قوي ومناسب ضد الكيان الصهيوني الغاصب وحماته.
واشار سماحته الى الجاحة الماسة لسكان غزة المقاومين للمواد الغذائية والطبية والماء واعادة اعمار الوحدات السكنية , مضيفا : ان هذا الشعب بحاجة الى السلاح ايضا للدفاع عن نفسه.
وخاطب قائد الثورة الاسلامية مرة اخرى الدول الاسلامية قائلا: تعالوا لنتحد ونتعاون من اجل ايصال المساعدات الى اهالي غزة وتذليل العقبات التي يضعها الصهاينة في هذا الطريق , واداء واجباتنا الدينية والانسانية.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية , معارضة من يقف وراء الظلم التاريخي علي غزة بانه يشكل الواجب الثاني الملقى على عاتق العالم الاسلامي , وقال : ان المجرمين الصهاينة وحماتهم يقدمون ذرائع  مخزية لتبرير ارتكاب المجازر البشعة وقتل الاطفال بشكل مروع في غزة وهذا  يعد منتهى خباثتهم وصلافتهم.
وقال سماحته : ان دعم المستكبرين السافر بمن فيهم امريكا وبريطانيا والتأييد الضمني او العلني للمنظمات الدولية ومن ضمنها الامم المتحدة للكوارث التي يرتكبها الصهاينة، يعد مشاركة وتواطؤا في جرائم الكيان السفاك للدماء.
واضاف سماحته : ان الشعوب الاسلامية والدول الاسلامية مكلفة باعلان البراءة والكراهية من حماة المجرمين الحاكمين في تل ابيب والتصدي لهم اقتصاديا وسياسيا بقدر الامكان.
واشاد قائد الثورة الاسلامية بالعزيمة الراسخة للشعب الايراني بتقديم الدعم لسكان غزة والصمود بوجه العدوان الصهيوني , منوها بمشاركة بمشاركة ابناء الشعب الايراني في مسيرات يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك./انتهى/
رمز الخبر 1838808

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 5 =