ازاحة الستار عن الغواصة "فاتح" في المستقبل القريب

اعلن مسؤول الابحاث والجهاد الكفائي في القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية انه سيتم في المستقبل القريب ازاحة الستار عن الغواصة "فاتح" المحلية الصنع.

وافادت وكالة مهر للانباء ان الاميرال علي غلام زاده مسؤول قسم الابحاث والجهاد الكفائي بالقوة البحرية للجيش عقد مؤتمرا صحفيا بمناسبة اليوم الثاني من اسبوع الدفاع المقدس  اوضح فيه ان القوة البحرية نفذت حوالي 3000 مشروع خلال الفترة من عام 1983 لغاية عام 1997.
واشار الى ان قائد الثورة الاسلامية قام عام 1997 بزيارة منطقة الجنوب واطلع على امكانيات القوة البحرية للجيش , وقال : في تلك الزيارة اعطى سماحته أمرا ببناء مدمرات قادرة على حمل مروحيات ومزودة بالصواريخ , حيث بدأ بعدها بناء المدمرة جماران من قبل المتخصصين الايرانيين.
واضاف مسؤول قسم الابحاث والجهاد الكفائي بالقوة البحرية للجيش : بعد البدء بناء المدمرة جماران , استطاع المتخصصون الايرانيون تنفيذ مشروعين وطنيين كبيرين لبناء مدمرة من فئة بيكان ومدمرة من فئة جماران.
وتطرق الاميرال غلام زاده الى الزيارة التي قام بها قائد الثورة الاسلامية عام 2006 لمنطقة الجنوب والقوة البحرية للجيش , مضيفا : في ضوء كلمة سماحة القائد , فقد تم تغيير طبيعة مهامنا من الخليج الفارسي نحو المحيطات , لان تواجد القوة البحرية في المحيطات ستضاعف قدرة الردع اكثر من ذي قبل.
واشار الى المنجزات الجديدة التي حققتها القوة البحرية للجيش , قائلا : سنشهد قريبا تدشين غواصة من فئة فاتح وثلاثة زوارق من فئة موج للمدمرة جماران.
ولفت مسؤول قسم الابحاث والجهاد الكفائي بالقوة البحرية للجيش الى ابلاغ سياسات العلوم والفنون من قبل قائد الثورة الاسلامية , مضيفا : ان جميع المتخصصين الايرانيين في العلوم البحرية ترجموا هذه السياسات الى ارض الواقع وسيعملون على تحقيقها عمليا ان ان شاء الله.
ولفت الاميرال غلام زاده الى ان المتخصصين الايرانيين باستطاعتهم تصميم مختلف انواع المدمرات , كما ان القوة البحرية حققت الاكتفاء الذاتي في بناء الغواصات الخفيفة , وحققت تقدما ملحوظا في صيانة الغواصات الثقيلة جدا.
واوضح مسؤول قسم الابحاث والجهاد الكفائي بالقوة البحرية للجيش ان الغواصة "فاتح" التي تم تصميمها وبناؤها من قبل المتخصصين الايرانيين تعتبر غواصة ثقيلة ومجهزة بامكانيات متطورة وتخضع حاليا للاختبارات./انتهى/
رمز الخبر 1841128

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 1 =