قائد الثورة: عدم الاتفاق أفضل من اتفاق نووي سيء

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي انه يوافق على ابرام الاتفاق النووي المرتقب بين ايران والدول الست لكنه يعارض الاتفاق السيئ

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية قال لدى استقباله قادة وكوادر القوات الجوية التابعة للجيش الايراني اليوم الأحد بمناسبة يوم القوات الجوية ، ان الأمريكيين يقولون باستمرار بأن عدم التوصل الى اتفاق هو افضل من الاتفاق السيئ ونحن نوافق على هذا فعدم التوصل الى اتفاق هو أفضل من اتفاق يعارض مصالح شعبنا فنحن موافقون على ابرام اتفاق جيد يتضمن العزة والاحترام وتطور الشعب الايراني .
وأشار سماحته الى حقد الساسة الامريكيين تجاه الشعب الايراني وتصريحات بعض هؤلاء الساسة وقال : ان هؤلاء غاضبون من صمود الشعب الايراني وان الهدف الرئيسي لامريكا وحلفائها هو تركيع واهانة الشعب الايراني لكنهم مخطئون في حساباتهم .
واعتبر قائد الثورة الاسلامية ان سبب الفشل الامريكي المكرر في مواجهة قضايا المنطقة وقضية ايران هو الخطأ في الحسابات والاخطاء الاستراتيجية وقال : ان احد نماذج هذه الاخطاء هو تصريحات مسؤول امريكي قال قبل ايام ان الايرانيين مقيدي اليدين في المفاوضات لكننا نقول بأنهم سوف يرون حضور الشعب الايراني في مظاهرات يوم انتصار الثورة الاسلامية وحينها سيعلم الجميع هل ان الشعب الايراني هو مقيد اليدين ؟   
 واضاف سماحته ان يد الشعب الايراني والمسؤولين الايرانيين لم تكن مغلولة في يوم من الايام وانهم قد اثبتوا ذلك عمليا وسيظهرون هذا الأمر من الآن فصاعدا عبر ابداعهم وشجاعتهم .  
  وقال : ان الجهة التي هي متورطة حاليا وتعاني من المشاكل هي امريكا وان كل الحقائق في المنطقة وخارج المنطقة تثبت هذه الحقيقة .
  وأشار سماحته الى هزيمة السياسات الامريكية في سوريا والعراق ولبنان وفلسطين وغزة وافغانستان وباكستان وكذلك الهزيمة الامريكية في اوكرانيا وقال : انكم انتم الذين واجهتم الهزائم المتتالية خلال سنوات لكن الجمهورية الاسلامية قد تطورت ولايمكن مقارنة التطور الحاصل فيها مع ما قبل الثورة .  
  كما اشار قائد الثورة الاسلامية الى الجهد الدؤوب للمسؤولي البلاد وللوفد الايراني المفاوض لنزع سلاح العقوبات من يد الاعداء وقال : اذا حصل هذا الامر وتم نزع سلاح العقوبات من يد العدو فهذا أمر جيد جدا لكن اذا لم يحصل هذا الأمر فعلى الجميع ان يعلم بوجود حلول كثيرة في داخل البلاد للحد من تأثير العقوبات /انتهى/.
 

رمز الخبر 1849643

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =