شقيق الملك السعودي  ينتقد التغييرات الاخيرة

وجه الأمير طلال بن عبد العزيز (84 عاما)، الأخ غير الشقيق للملك السعودي سلمان بن العزيز انتقادات ضمنية للتغييرات الاخيرة في السعودية.

وذكرت صحيفة "رأي اليوم" ان الأمير طلال بن عبد العزيز (84 عاما)، الأخ غير الشقيق للملك السعودي سلمان بن العزيز وجه انتقادات لعهدي الملك الحالي سلمان والملك السابق عبدالله، على خلفية “قرارات ارتجالية” صدرت بهما، في إشارة إلى اختيار ولي العهد وولي وولي العهد في عهد الملكين.
وجاء هذا في بيان نشره على حسابه الرسمي الموثق بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، واحتوى على اعتراضات “ضمنية” على قرارات الملك سلمان بن عبدالعزيز باختيار الأمير محمد بن نايف وليا للعهد والأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد.
واعتبر طلال القرارات دون أن يسميها مخالفة للشريعة الإسلامية وأنظمة الدولة، في إشارة إلى نظام “هيئة البيعة” الذي أصدر الملك عبد الله قرارا بإنشائها في أكتوبر/ تشرين الأول 2006، لتتولى اختيار الملك وولي العهد مستقبلا.
ودعا الجميع إلى “التروي وأخذ الأمور بالهدوء تحت مظلة نظام البيعة الذي وبالرغم من مخالفته لما اتفق عليه في اجتماعات مكة بين أبناء عبد العزيز، لا يزال هو أفضل المتاح رغم أن الأمر الذي اتفق عليه في مكة أن ينظر في تعديل بعض المواد، إذا وجد ذلك ضرورياً، بعد سنة من إقراره، الأمر الذي لم يتم وللأسف”.
وأردف: “وبالتالي فإنني أكرر أنه لا سمع ولا طاعة لأي شخص يأتي في هذه المناصب العليا مخالف لمبادئ الشريعة ونصوصها وأنظمة الدولة التي أقسمنا على الطاعة لها”.
وسبق أن قدم الأمير طلال بن عبد العزيز في نوفمبر 2011 استقالته من هيئة البيعة المسؤولة عن اختيار الملك وولي العهد في المملكة العربية السعودية.
وعقب استقالته قال الأمير طلال: “نحن لسنا لعبة يُلعب بنا فقد آمنا بشيء وصدقناه وعند الجد كل شيء تبخر ولم يتحقق شيء مما وعدنا به ووافقنا عليه وذلك دفعني لما اتخذته من قرار.. لا يجوز صدور أنظمة أو قوانين لا تُحترم ولتكن السوابق عبرة لنا في يومنا ومستقبلنا لتتم الأمور بالطريق الطبيعي والمشروع لمصلحة البلاد والعباد”.
وكان طلال قد نُفي أوائل ستينيات القرن الماضي إلى مصر لمناصرته الإصلاحات الدستورية، لكنه عاد إلى المملكة بموجب عفو من الملك فيصل وفي عام 2007, تقدم بطلب إنشاء حزب سياسي مع أن تشكيل الأحزاب السياسية محظور في السعودية.
ويرى طلال- وهو والد الأمير الثري الوليد- أن السعودية يجب أن تتدرج نحو انتخابات، وأنه يتعين البدء في توسيع سلطات مجلس الشورى السعودي./انتهى/
رمز الخبر 1854389

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =