النمو الاقتصادي في امريكا ناتج عن نظام العبودية واستغلال الانسان

أكد الفيلسوف الامريكي جوين ريتشاردز ان نظام العبودية مازال يسود الولايات المتحدة مشيرا الى تزايد ممارسة العنف ضد السود من قبل الشرطة الامريكية وتعميق الفجوات الاقتصادية والاجتماعية في البلد

وقال ريتشاردز في تصريح لوكالة مهر للانباء ان الراسمالية اما على مدى التاريخ او في شكلها الحالي مبنية على العنصرية وفرض الفقر على الاقليات في الداخل والخارج مشددا على ان مصالح الدول الغنية تقضي باستغلال الطبقة العاملة.

واشار الى ان الراسمالية تستخدم ورقة العنصرية لاثارة التفرقة في الطبقة العاملة حتى لا تتشكل الهوية الطبقية ضد النظام الحاكم وتنتهز الطبقة الغنية الخلافات بين ذوي الاصول الافريقية او الاسيوية والتمييز بين الاسود والابيض.

واضاف ان امريكا تعاني من فجوة طبقية كبيرة بين الطبقة الغنية والاقليات الفقيرة موضحا ان النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة على مدى التاريخ كان مبينا على نظام العبودية واستغلال الانسان في اطار الايديولوجيا الرسمالية.

وصرح الفيلسوف الامريكي ان نظام الرق في امريكا اسس توجها عنصريا ضد السود يمتد لحد الآن رغم تشكيل الحركات الداعمة لحقوق الانسان خلال العقد الاخير./انتهی/

رمز الخبر 1855588

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 7 =