ايران فرضت منطقها عبر الدبلوماسية النووية

أشار رئيس مجلس الشورى الإسلامي "علي لاريجاني" إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تمكنت عبر عمقها الدبلوماسي أن تفرض منطقها في الدبلوماسية النووية قائلاً : " إن هذا الإنجاز سيكون ثميناً في تاريخ الصراع النووي".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن علي لاريجاني ثمن جهود الرئيس الإيراني "حسن روحاني" ووزير الخارجية "محمد جواد ظريف" ورئيس منظمة الطاقة الذرية "علي أكبر صالحي" وأعضاء الفريق المفاوض النووي.

ونوه لاريجاني إلى أن قائد الثورة له الدور الأهم في اطلاق البرنامج النووي في ايران وخلق أجواء الصمود الوطني وتسوية القضية النووية.

وأضاف:"إن الغرب اضطر اليوم إلى الإعتراف بالتقنية النووية الإيرانية وإلى التعاون معها لتنمية برنامجها النووي كما جاء في الإتفاق النووي".

ولفت إلى أن بعض مسؤولي المجموعة السداسية ادعوا بعد الإتفاق أن إزالة العقوبات ستتم تدريجياً قائلاً :"ربما عبروا عن أمانيهم لأن الإتفاق لم ينص على ذلك".

وتابع:" إن هذا الإتفاق أظهر شغف أصدقاء ايران في المنطقة من خلال برقيات التهنئة وغضب الكيان الصهيوني الذي فقد السيطرة على نفسه./انتهى/

رمز الخبر 1856445

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 14 =